1. محمد المسلم

    محمد المسلم عضو نشيط

    337
    347
    63
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    سيدي بوزيد
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    عربيّة
    المهنة:
    أستاذ تعليم ثانويّ

    تجارب شعريّة أخرى قصيدةٌ للشّام

    الموضوع في 'المدوّنة' بواسطة محمد المسلم, بتاريخ ‏3 يناير 2016.

    قصيدةٌ للشّام
    شعر_عن_الشام.jpg

    عيني على الشّــــام قد جفت مآقيـــها ** هـــــــل مَن يقدِّم لي دمــــعا لأبكيها
    عيني على الشّـــام لا من أجـل منفعةٍ** ولا لأجــــــــل جزاء من ثوانيــــــها
    ولا لأجل جمـــــالٍ في مفـــــــــاتـنها** شُلت قوافي شـــــــعري أن تحاكيـها
    ولا لأجل ربوع الخـير مفعــــــــــمةً **باليــــــــــــــــــاسَمينِ وفُلٍّ نابتٍ فيها
    عيني على الشام قد ضاقت مدامـعها** تستعرض الشّـــــــــــام آلاماً لتحكيها
    تحكي حكـــــــاياتٍ مجد دام منشؤها **تحكي حكـــــــــايات خيرٍ ساكنٍ فيها
    تروي البطولة إذْ في الشّـام قد وُلِدت** وحطـــــــمت كل جبار قد طغى فيها
    إن شئتمُ فســــــــــلوا عن كل طاغيةٍ ** في الأرض عـاث فساداً في نواحيها
    سلوا تبــــــــــــوكَ تحدثْكم بما فعلت** صــــــــــحابُ نبيِّ الله الرومَ تقصيها
    والقــــــدسَ كم صبرت إتيانَ فاتحِها** فــــــــاروقَ أمتنا لله يُعلـــــــــــــــيها
    أن ليس للنـــــــاس عزٌ إن همُ تركوا** دين العــــــــــزيز وعز اليوم حاكيها
    سلوا التتارَ وكــــــم روحاً هنا سفكوا** والأرض ينزف قاصــــــيها ودانيها
    هل للتتــــــــــــــار بأرض الله مقبرةٌ **إلا الشآم وفي جـــــــــــالوت تحويها
    سلوا الصّـــــــــليب وأرتالاً له حملوا** للقدس بـــــــاغين لا بل خاب باغيها
    حطينُ حطـــــــينُ كم أعليتِ من شيمٍ**ما جاء بعد صلاح الديـــــــــن يعليها
    شامُ الخليـــــــــــل وكـلِّ الأنبياءِ معاً** كُرمى من الله للإنســــان يسقيــــــها
    مســـرى النبي وخير الخـــــلق كلهِمِ** محمدٍ بــــــــــــات بالخيرات يحكيها
    لا خير في النّـــــــاس إن شام الورى** فسدت وسنةً فرقةٌ تنــــــجو وتعليها
    لا ضرَّ يردعـــــــــها أو من سيخذلها** بالحق قــــــامت أسود الشام تحييها
    والخيلُ لا تبــــــــــكي أن نام فارسُها** بل البكاءُ لفأرٍ بــــــــــــــات يؤويها
    قالـــــــــوا له أنت ليثٌ... أو فقل أسدٌ **زمجر كما تشتــــهي أسمٍع نواحيها
    فالأسْدُ نـــــامت ولن تصحو إلى أجلٍ** والفأر بــــــــــات مليكاً حاكماً فيها
    يا شـــــــــــــامُ يا شامُ إن الحق منبلجٌ** محمدٌ قــــــــــــــــالها والله معطيها
    بالشّام إيمـــــــــــانُنا إن أعصفت فتنٌ** وقد تكفل مولانـــــا بمن فيـــــــــها
    للشّـــــــــــــام نلجأ إنْ نارٌ لنا حشرت** فيـــــــها ملائكةٌ حفت ثوانيـــــــها
    في الشّــــــــام ملحمةٌ في دايقٍ سكنت** والروم يلـــــــــــعن أدناها أعاليها
    والقدس تشــــــــــهد سًحقا لليهود غدا** للكفر طمـــــــساً وللأجيال يحكـيها
    يا شـــــــــــــام يا شام إن الحق منبلج** محمد قالــــــــــــــــها والله معطيها
    عيسى سينـــــزل في البيضاء مرتكزاً** مستأصــــــــلاً رقْبة الدجال يفنيها
    فلا تبــــــــــــــــالي بكيد لا مناص له** ستنتهي فتن قد خـــــــــاب ساعيها
    ولا تبــــــــــــــالي بفأر لا خلاص له** فالأسد قـــــــامت وعين الله تنجيها
    سأكتب الشّعر للتّــــــــــــــاريخ يقرأه** الشّــــــــــام بـــــاقية والله حاميــها

    آخر تعديل: ‏3 يناير 2016