1. hind

    hind عضو نشيط

    497
    47
    28
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    تونس
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    آداب
    المهنة:
    طالبة

    خصائص الشعر العباسي

    الموضوع في 'بحوث و دراسات' بواسطة hind, بتاريخ ‏18 مارس 2012.

    خصائص الشعر العباسي

    الشعر العربي هو الخالد على مر العصور ، له جذوره العميقة الممتدة في وجدان الأمة العربية ، فيع عبق الماضي وروعة الحاضر وآمال المستقبل ، وذكريات التاريخ الفواحة بالمجد والأصالة والرقي . كان وما يزال رمز ثقافتنا وحضارتنا وربما رمز وجودنا ، فالشعر هو خلاصة الفكر في خلاصة الشعور ، وقد مر الشعر العربي القديم بعدة عصور ابتداءً بالعصر الجاهلي ثم الإسلامي ثم الأموي فالعباسي والأندلسي وغيرها من العصور الأخرى ، ولكننا سنبين خصائص كل ما سبق ذكره من العصور .

    عرف العصر الجاهلي بالشعر الفخم الذي يتناولونه في مجالسهم وحروبهم ، وقد كانوا يتفاخرون به ، فهو يحتوي على الكثير من الفنون الشعرية كالفخر والحماسة ، والهجاء والاعتذار والغزل سواء كان عفيفا أو صريحا ، والمدح والرثاء والحكمة والوصف ، وهو يحمل المعاني الواضحة البعيدة عن التعقيد ، لكن يغلب عليه طابع التفكيك وقلة التفصيل وكثرة التشابه لدى الكثير من شعرائهم ، بالمقابل فهو يمتاز بقوة الألفاظ وقوة البناء وأحكام النسج والميل إلى الإيجاز ، إلا انه جزئي الخيال وقليل التصوير ، فالخيال منتزع من البيئة الذي لا يُبالغ فيه ، وهو ملتزم بوحدة الوزن والقافية ، ومن اشهر شعراء العصر الجاهلي هم أصحاب المعلقات السبع كامرؤ القيس وزهير بن أبى سلمى وطرفة بن العبد ، ومن اشهر الأبيات في العصر الجاهلي هي التي قالها امرؤ القيس عندما كان يحتضر :

    أجارتنا إن المزار قريبُ .............وإني مقيم ما أقام عسيبُ
    أجارتنا أنا غريب هاهنا .............وكل غريب للغريب نسيبُ


    على عكس ذلك فقد امتاز الشعر الإسلامي بفنون مغايرة عن الشعر الجاهلي كالدعوة إلى العمل الصالح والإشادة بالرسول وأصحابه والحث على الجهاد ورثاء الشهداء والتفاخر بالانتصارات والفتوحات الإسلامية ، أما معانيه فقد استمدت من مبادئ وروح الإسلام وتأثرت بالقرآن الكريم ، وقد تميز شعراء البادية بجزالة شعرهم ومتانته وخشونته ، أما شعراء الحضر فقد تميز شعرهم بالسهولة والرقة والعذوبة ، وظل الشعر الإسلامي مستمد التصوير والخيال من البيئة الحالية آنذاك وقد تأثرت قليلا بفكر وروح الإسلام ، والتزموا شعراء العصر الإسلامي بوحدة الأوزان والقوافي ، ومن اشهر شعراء العصر الإسلامي هم علي بن أبي طالب وأبو الأسود الدؤلي والحطيئة وحسان بن ثابت ، ومن الشعر الإسلامي المشهور هي القصيدة الزينبية المنسوبة للإمام علي بن أبي طالب الذي مطلعها هو :

    صرمت حبالك بعد وصلك زينبُ
    والدهــر فيه تصــرُم وتقلبُ
    نشرت ذرائـبها الـتي تزهـو بها
    سوداً ورأسك كالنعـامة أشيـبُ


    مما شابه ذلك هو الشعر الأموي الذي امتاز فنونه بالغزل العفيف والصريح والنقائض والشعر السياسي بكونه عصرٌ مورس فيه السياسة بشكل كبير ، أما معاني الشعر الأموي فقد تأثرت بالقرآن الكريم وامتازت بالعمق والخصب إلى جانب التقليد لمعاني الشعر الجاهلي ، وقد غلبت على ألفاظه وعباراته الجزالة في الفخر والهجاء ، والسهولة والرقة والعذوبة والسلاسة في الغزل ، وظل الشعر الأموي يستمد الخيال من البيئة العربية وتأثر البعض بالقرآن الكريم ، والتزموا شعرائهم بوحدة الوزن والقافية ، ومن اشهر شعراء العصر الأموي هم جرير والفرزدق والأخطل ، ومن أشهر الأشعار في العصر الأموي هو ما قاله الفرزدق في الإمام علي بن الحسين زين العابدين المعروفة بهذا الذي :

    هذا الذي تعرف البطحاء وطأته
    والبيـت يعرفه والحـل والحرمُ
    هذا ابن خير عباد الله كلـهم
    هذا التقـي النقي الطاهر العلمُ
    هذا ابن فاطمةٍ إن كنت جاهله
    بجدهِ أنبـياء الله قـد خُتمـوا


    امتاز الشعر العباسي يعد ذلك الفخر والحماسة والوصف والمدح افردي والقبلي والرثاء والغزل بحالتيه والقصص والحكايات على السنة الطير والحيوانات والزهد والحكمة والتصوف ونظم الحقائق العلمية والفلسفية ، كما امتازت معانيه بالعمق والتحليل والغزارة والاستقصاء ، والترتيب المنطقي للأفكار ، كما ابتكر الشعراء العباسيين معانٍ جديدة من وحي الحياة الحضارية التي ضعفت لدرجة التفاهة والسطحية في آخر العصر ، وقد هجر الشعراء العباسيون الألفاظ الغريبة واستخدموا الألفاظ السهلة وادخلوا بعض الألفاظ الأعجمية واهتموا بالصنعة اللفظية ، أما التصوير والخيال فقد اتسم بالخصب والثراء والروعة ، وتصوير عاطفة الشاعر ، واخذ البعض مبالغة الفرس في الخيال ، لكنه اصبح سقيما متكلفا في أواخر العصر ، وقد ألتزم الشعر بوحدة الوزن والقافية إلا وقد استخدمت البحور القصيرة والبعض عدل عن القافية الموحدة فاتجه إلى النظم المزدوج ، ومن الشعر المشهور آنذاك هو :

    كفى بك داءً أن ترى الموت شافيا
    وحسب المنايا أن يكن أمانيا
    تمنـيتها لما تمـنـيت أن تـرى
    صديقا فأعيا أو عدوا مُداجيا

    وأنتسب هذا الشعر للمتنبي المشهور بشعره في العصر العباسي مع أبو فراس وأبو نواس أبو تمام .


    أما الشعر الأندلسي فله طابع خاص في الخصائص لاسيما في الفنون الشعرية الذي امتاز بالوصف ورثاء الممالك الزائلة والاستنجاد بالرسول وكبار الصحابة ونظم العلوم والفنون والشعر الفلسفي ، كما امتاز معانيه وأفكاره بالوضوح والبساطة والبعد عن التعقيد والتلميح إلى الوقائع التاريخية ولا سيما في رثاء الممالك الزائلة ، أما ألفاظه وعباراته فقد كانت واضحة وسهلة والرقة والعذوبة وتجنب الغريب من الألفاظ واهتم بالصنعة اللفظية ، ، وقد انتزع تصويره وخياله من البيئة الأندلسية الغنية بمظاهر الجمال الطبيعية وتزاحم الصور ، أما بالنسبة للأوزان والقوافي فقد التزموا بوحدة الأوزان والقوافي بدايةً ، ثم ابتدعوا أوزانا جديدة لانتشار الغناء في مجالسهم ونوعوا في القوافي ومن ذلك الموشحات ، من اشهر شعراء العصر الأندلسي هم أحمد عبد ربه ، ابن برد ، ابن هانئ الأندلسي وابن سهل الأندلسي الذي قال قصيدة المشهورة بالرداء الأخضر :

    الأرض قد لبست رداءاً أخضـرا
    والطـل ينثر في رباها جـوهرا
    هاجت فخلتُ الزهر كافـورا بها
    وحسبتُ فيها الترب مسكا أذفرا
    وكأن سوسـنها يصافـح وردها
    ثغر يقبـل منه خـداً أحمـرا
    والنهـر ما بين الريـاض تـخاله
    سيفا تعلق في نجـاد أخضرا


    وتوالى بعد ذلك الكثير من العصور التي تخصخص لها أسلوبا خاصا في الشعر كالشعر النبطي وغيره ، ويبقى الشعر متغيرا في فنونه ومعانيه وألفاظه وتصوراته وأوزانه ، إلا أن الشعر القديم امتاز عن الشعر الحديث بخصوصيات كثيرة ، فالشعراء القدماء كانوا متخصصون في مجال الشعر وحفظه ، وقد امتاز شعرهم بأفكارا وخيالا جامحة لا تخطر على بال موضوعه بلغة رصينه جزله ، وقد ضحوا بالعاطفة والتدفق العاطفي علي مذبح العلو الأدبي في التعبير واللفظ الأخاذ والجزل
  2. ايمان اصبيح

    ايمان اصبيح عضو مهمّ

    812
    38
    28
    الدّولة:
    الاردن
    الولاية:
    اربد
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    الطب البديل
    المهنة:
    كاتبة كتاب طبي