1. جلال البحري

    جلال البحري نجم المنتدى

    1,470
    615
    113
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    بنزرت
    المستوى الدّراسي:
    دراسات معمّقة
    الاختصاص:
    أدب عربي
    المهنة:
    أستاذ

    محور من شواغل عالمنا المعاصر شرح نصّ: الانتحار البطيء

    الموضوع في 'شرح نصّ' بواسطة جلال البحري, بتاريخ ‏26 يناير 2014.

    شرح نصّ: الانتحار البطيء
    [​IMG]


    الـــنّـــــصّ
    في كُلِّ مَرّةٍ يُدخّنُ المرْءُ سيجارةً، فإنّه يُدْخِلُ إلى جَوْفِهِ سَحابَةً مِنَ الغَازَاتِ السّامّةِ التّي تَشْمَلُ على الأقلِّ ثلاثَمائةِ مادّةٍ كيميائيّةٍ، أهمُّهَا النّيكُوتينُ، و هو سُمٌّ زُعَافٌ يُسَبِّبُ الإدْمَانَ. و كُلّ سيجارةٍ تحتوي من نصْفِ مِليجرام إلى مليجرامين منْ هذه المادّةِ التّي يكفي ( 70 ) سيعُونَ مليجراما منها للانتحار، إضافة إلى موادّ مُسبَّبَةٍ للسّرطانِ و موادٍّ مُهيّجةٍ تُسبّبُ تَلَفَ الشّعيْراتِ الرِئويّةِ و القُصَيْباتِ الهوائيّةِ و غازاتٍ مثلَ أوّلِ أكسيدِ الكربونِ السّامّ.
    و عندما يدْخٌلُ دُخانُ السّجائرِ إلى الرّئتيْنِ، فإنّهُ يُسبّبُ شللاً مُؤقّتا للأهْدابِ التّي تُبَطّنُ المسَالِكَ الهوائيّةَ التّي تقومُ في الأصلِ بمنعِ الأوساخِ و البكتيريا و اللّعابِ مِن دُخُولِ الرّئتيْنِ، و التّدخينُ يمْنعُها بذلِك مِن القيامِ بهذه الوظائفِ الحيويّةِ. كما يُسبّبُ التّدخينُ تكثُّفَ القارِ على شكْلِ طبقةٍ سميكةٍ، تتجمّعُ داخلَ الرّئةِ فتُبطّنُ المسالِكَ الهوائيّة. و ينتُجُ ما مقدارُهُ ( 170 ) مِائة و سَبْعُونَ غرامًا مِن القارِ سنويّا مِن جرّاءِ تدخينِ ( 25 ) خمسٍ و عِشْرينَ سيجارةً في اليوم. و لأنّ الدّمَ يمتصُّ غاز أوّل أكسيدِ الكربُونِ أسْرعَ من امتِصاصِهِ للأكسيجينِ، فمن البديهيّ أن تنقُصَ نسبةُ الأكسيجينِ في دمِ المُدْمِنِ على التّدْخينِ، بمقدار ( 8 % ) ثمانيةٍ بالمائةِ عنِ المطلُوبِ، و هذا يُسبّبُ إجْهادًا للقلْبِ ليسْتَطيعَ مُواصَلَة تغذِيةِ الجسْمِ بالأكسيجينِ، و هذا ما يُعرّضُ المُدخّنينَ أكثر مِن غيرهم لأمراضِ القلبِ. و يتسبّبُ تراكُمُ النيكُوتينِ في تضييقِ الأوِْعيَةِ الدّمويّةِ، فيرتفِعُ ضغْطُ الدّمّ، و يزدادُ نبْضُ القلبِ و يرْتفعُ مُستوى السُّكّرِ في الدّمِ. و قد أزالَ البحثُ الطبيُّ، كُلّ شكٍّ في وُجُودِ ما يُسبّبُ السّرطانَ في دُخانِ السّجائرِ. و على الرّغمِ من أنّ المُدخّنَ يزيد ( 70% ) سبعينَ في المائةِ في تعرُّضِهِ لسرطانِ الرّئةِ عنْ غيرِ المُدخّنِ، فإنّ خطَرَ التّدخينِ، ليس مقصُورًا على الرّئةِ فقط، فهُناكَ سرطانُ الفمِ و الشّفتيْنِ و الحُنْجُرةِ و المَرِيءِ و المعدةِ و المثانةِ... ناهيكَ عن أمراضٍ عديدةٍ قد يتسبّبُ التّدخينُ فيها في أجزاءٍ عديدةٍ من الجسْمِ يصعُبُ حصرُها كقُرحةِ الإثْنَيْ عشرَ و نوعٍ من العمَى يُسمّى عمى التّدخينِ. و في المُتوسّطِ، يمُوتُ المُدخّنُونَ قبل عَشْرَ سَنَواتٍ مِنْ غيْرِ المُدخّنينَ. و لا يقِْتَصِرُ شرُّ التّدخينِ على المُدخّنِ وحْدَهُ، بل يتعدّاهُ إلى من يُشارِكُه الفضاءاتِ المغلقةَ كالمساكنِ و أماكنِ العمَلِ و وسائلِ النّقلِ، كما يتعدّاهُ إلى أبنائِه الذّين لم يُولدُوا بعدُ، فغالبًا ما تكونُ أجنّةُ النِّساءِ المُدخّناتِ الحوامل عُرْضةً للتّشوّهاتِ. ناهيكَ عنْ عُسْرِ الولادةِ لديْهُنَّ، كما أنّ أطفالهُنّ يكونُون أخفَّ وزنا عند الولادةِ من أطفالِ غيرِ المُدخّناتِ.
    و عسَى اللهُ أن يُلْهِمَ كُلّ مُدخّنٍ، ألاّ عِلاجَ لهذا الدّاءِ إلاّ بالإقلاعِ عنهُ، و لنَا في عالَم البَاديَةِ بعضُ المُثُلِ العُلْيَا ضدّ التّخينِ، فالبدْوُ عادة يُسمّونَ التّدخينَ " بارِدَ الوجْهِ "، لأنّهُ يدْفَعُ المدخّنَ إلى طلَبِ السّيجارةِ حين الحاجةِ إليها ممّن يعْرِفُ و مَن لا يعرِفُ، بينما يسْتحي أن يطلُبَ طعاما و هو جائعٌ ممّنْ لا يعْرِفُ...
    خديجة الصّدر
    من أعداء الصّحّة: التّدخين
    مجلّة الدّوحة القطريّة، العدد 43

    الــشّرح
    الشّرح في المرفقات
    و هو عبارة عن مجموعة من الأنشطة:
    - تقدّم إلى التّلاميذ بعد أن يتمّ تقسيمهم إلى مجموعات، ثمّ يتمّ الإنجاز و الإصلاح
    - يُمكن أن تُقدّم هذه الأنشطة إلى التّلاميذ و يُطلب منهم إنجازها في المنزل قبل حصّة شرح النصّشرح الأنشطةالنّشاط 1: فهم النّصّ و تمثّلهالموضوع:
    تُعرّف الكاتبة مُكوّنات دخان السّجائر، مُبرزة ما يُسبّبه التّدخين من أمراض
    المقاطع:
    المعيار: المضمون
    - من البداية ---- السّامّ: مُكوّنات دخان السّجائر
    - من وعندما ---- المُدخّنات: مخاطر التّدخين
    - البقيّة: طريقة علاج المُدخّن
    النّشاط 2: مكوّنات دخان السّجائر
    في كلّ مرّة: مركّب بالجرّ:

    تكرار الظّاهرة و تواترها

    إنّ: ناسخ حرفي يفيد التّأكيد

    يُدخّن – يُدخِلُ – تشملُ – يُسبّب : أفعال في صيغة المضارع و هذا يتناسب مع المنحى التفسيري للنّصّ

    الغازات السّامّة: مركّب نعتي

    التّي تشمل...: مركّب موصولي: نعت ( التّعريف + التّوضيح )
    كلّ سيجارة تحتوي: التّفصيل
    معجم الخطر و الموت: سامّة - سمّ - الانتحار
    توسّل جمل اسميّة تقريريّة
    استخدام أساليب التأكيد والإثبات بهدف إضفاء جوّ من العلميّة والموضوعيّة.
    القضيّة المطروحة: قضيّة اجتماعيّة
    الأطروحة المُثبتة / المدعومة: إنّ التّدخين مُضرّ بالصحّة – إنّ التّدخين موت حتميّ – إنّ التّدخين انتحار بطيء
    الوظيفة الحجاجيّة: التّأثير + الإقناع
    التّأثير في المتلقّي: و ذلك بتصوير مخاطر التّدخين
    إقناع المتلقّي: ضرورة الإقلاع عن التّدخين
    ( التّحذير من مخاطر التّدخين )
    للتّحذير من مخاطر التّدخين اُعتمد المُحاجّ على حُجّة علميّة ( ذات مصداقيّة عالية ): تشظية الظّاهرة المدروسة ( السيجارة ) و ذلك بتحديد / تعريف / توضيح مكوّناتها + إبراز مخاطر هذه المكوّنات
    البنية: الانتقال من الإجمال إلى التّفصيل و من التّركيب إلى التّفكيك
    الاعتماد على آليّة التّفسير في هذا التمشّي الحجاجي
    مقاصده: الشّرح و الإفهام لحصول التّاثير و الاقتناع
    هذا يساهم في زيادة إقناع المحجوج، و سبب ذلك أنّ الظّاهرة المدروسة منتشرة و هناك رأي قويّ غير مقتنع بخطورتها / أو هي واضحة و لكنّها تحتاج مزيدا من التّوضيح و الدقّة
    يهدف الكاتب إلى تعديل / تنمية معارف المتلقي أو نقل معلومات قد لا تكون لديه
    عمليّة التلقّي هي التّي أملت على المُحاجّ هذا التمشّي.
    مكوّنات الدّخان خطيرة جدّا على صحّة الإنسان:
    - النّيكوتين: سمّ زعاف يُسبّبُ الإدمان
    - مواد: تُسبّب السّرطان
    - مواد مهيّجة: تُسبّبُ تلَفَ الشُعيرات الرّئويّة و القُصيبات الهوائيّة
    - أوّل أكسيد الكربون السّام: تسميم الجسم
    المواد المُكوّنة للسّجائر خطيرة جدّا و تُسبّبُ موتا بطيئا: انتحار بطيء

    النّشاط 3: مخاطر التّدخين
    و عندما يدخل... فإنّه يُسبّب:

    تركيب شرطي تلازمي
    يدخل... يُسبّب: ربط السّبب بالنتيجة ( تفكير علمي )
    التّي تُبطّن المسالِكَ الهوائيّة: مركّب موصولي اسمي: نعت

    التّي تقوم في الأصل: مركّب

    موصولي اسمي: نعت

    النّعوت تخدم الوظيفة التفسيريّة للنصّ ( التعريف – التوضيح )

    الرّئتان – المسالك الهوائيّة – البكتيريا : معجم طبّي

    وظّف المُحاجّ هنا التّركيب الشّرطي التّلازمي للحديث عن مخاطر التّدخين على صحّة الإنسان
    سيُقسّم المُحاجّ هذه المخاطر إلى قسمين:
    + مخاطر على المُدخّن:
    - التّدخين يضرّ بالرّئتين و يُعرّضهما لخطر الأوساخ و البكتيريا
    ربط النّتائج بأسبابها من مُستلزمات التّفكير العلمي: استخدام لغة موضوعيّة بالابتعاد عن الذاتيّة. أي شرح الفكرة بأسلوب علميّ مُجرّد و بعيد عن ميول الشّخصيّة و أهوائها
    - تجمّع القار داخل الرّئة
    - نُقص نسبة الأوكسجين في الدّمّ ( أمراض القلب )
    - تضييق الأوعية الدمويّة و ارتفاع ضغط الدّمّ و ارتفاع مستوى السكّر في الجسم
    - يُسبّب أمراضا عدّة من السّرطان ( سرطان الفمّ و الشّفتين و الحُنجرتين )
    + مخاطر على مُحيط المُدخّن: مخاطر التّدخين السّلبي:
    خطر التّدخين على شركاء المدخّن في الفضاءات العامّة و الخاصّة ( الأبناء + الأجنّة )
    هذا التّقسيم الثّنائي ( مخاطر على المُدخّن- مخاطر على محيط المُدخّن ) تعكس هذه الرّغبة في التّوضيح
    استخدام كلمات ومصطلحات تقنيّة مختصّة بالمادّة المعرفيّة ( معجم طبّي...)
    حجّة إحصائيّة: ( و يُنتج ما مقداره 170... )
    حجّة منطقيّة عقليّة: ( و لأنّ الدّمّ يمتصّ... فمن البديهي... )
    حجّة مقارنة: ( كما أنّ أطفالهنّ يكونون أخفّ وزنا عند الولادة من أطفال غير المدخّنات )
    يعتمد التفسير على أدوات الرّبط فهو يقدّم المعلومة وفق ترتيب منطقي

    النّشاط 3: طريقة علاج المدخّن
    عسى الله: دعاء فيه رجاء و أمل

    يُلهم: وحي + حدس ( ليس معرفة عقليّة و لكن معرفة حدسيّة قلبيّة )

    كلّ مدخّن: الإحاطة و الشّمول

    لا... إلاّ: حصر يفيد التّأكيد

    التّدخين: هو داء + مسبّب أمراض كثيرة
    التّدخين يُضرّ بالصحّة و يسلب كرامة الإنسان
    دعوة إلى أن يعي المُدخّن أن لا دواء للتّدخين إلاّ بالإقلاع عنه
    الإقلاع عن التّدخين ( العلاج منه ) إلهام إلهيّ ( معرفة حدسيّة )
    هذا يُقلّل من قيمة الحجج الطبيّة العلميّة ( التّي ابتناها النصّ ) في إقناع المدخّنين بالإقلاع عن التّدخين: كأنّ اللّغة تُناقضُ اللّغة
    لفهم هذا الإشكال يجبُ أن نعود إلى سطوة هذا الدّاء على المُدخّن: صعوبة التحرّر
    منه ( الإدمان ): هذا ما يستلزم تظافر:
    - العلمي ( الحجج العلميّة و ما يدور في فلكها )
    - الدّيني ( الإقلاع عن التّدخين ضربٌ من الإلهام، و الإلهام لا يكون إلاّ للصّالحين )
    - الأخلاقي ( التّدخين = سلب كرامة النسان / الإقلاع عن التّدخين = يحفظ كرامة الإنسان )
    لتحقيق الغرض من الخطاب ( التّأثير و الإقناع )
    استنفار مُختلف الآليّات لمواجهة هذا الدّاء و خوض معركة التخلّص منه
    الحجاج في هذا النصّ دعوة إلى تغيير السّلوك ( دعوة إلى الإقلاع عن التّدخين )
    [​IMG]

    [​IMG]

    الملفات المرفقة:

    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏7 مارس 2014
  2. ايمان اصبيح

    ايمان اصبيح عضو مهمّ

    812
    42
    28
    الدّولة:
    الاردن
    الولاية:
    اربد
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    الطب البديل
    المهنة:
    كاتبة كتاب طبي
  3. FAHDOCH

    FAHDOCH ضيف جديد

    5
    0
    1
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    بنزرت
    المستوى الدّراسي:
    ثانوي
    الاختصاص:
    اقتصاد وتصرف
    المهنة:
    إعلامي
    مشكور على المجهود المبذول