1. nun

    nun ضيف جديد

    15
    1
    1
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    سوسة
    المستوى الدّراسي:
    أساسي
    الاختصاص:
    لا
    المهنة:
    تلميذة

    في المدينة العتيقة

    الموضوع في 'إبداعات نثريّة' بواسطة nun, بتاريخ ‏12 يوليو 2013.

    يَتَسَلَّلُ شَارِعُ البَاشَا عَبْرَ مَتَاهَاتِ مَدِينَةِ تُونِسَ العَتِيقَةِ، يَتَوَغَّلُ فِي أعْمَاقِهَا، يَبْسُطُ ذِرَاعَهُ الطَّوِيلَةَ، يَصِلُ بِهَا " بَاب البنات " غَرْبًا إلى " بَطْحَاءِ رمضان بايْ " شَرْقا، وَ مِنْهَا إلى قَصْرِ القَصَبَةِ، فَجَامِعِ الزَيْتُونَةِ، يَخْتَصِرُ المَسَافَةَ الفَاصِلَةَ بَيْنَ " الرَّبط " وَ قَلْبِ المَدِينَةِ النابِضِ بالأسْوَاقِ وَ الحَرَكَةِ.
    تَدْخُلُ حَيَّ دَارِ البَاشَا فَتَجِدُ لَهُ نُكْهَةً خَاصَّةً بِمَا فيه مِنْ عُطُورَاتٍ تَنْبَعِثُ مِنْ أعْطَافِهِ، وَ مِنْ تَوَابِلَ قَوِيَّةٍ نَفّاذةٍ تَطُوفُ عَبْرَ أرْجَائِهِ. تَسِيرُ بَيْنَ حَنَايَاهُ وَ مُنْعَطَفَاتِهِ، تُطِيلُ التأمُّلَ بالرِّحَابِ. احْتِفَالِيَّةُ الألْوَانِ، وَ نُعُومَةُ الأضْوَاءِ المُتَسَرِّبَةِ مِنْ بَيْنِ أصَابِعِ يَدَيْهِ، مِنْ عُيُونِ النَوافِذِ المُطِلَّةِ عَلَى جَانِبَيْهِ مِنْ خِلاَلِ شُقُوقِ الأبْوَابِ وَ فَوْقَ سُطُوحِ المَنَازِلِ.
    تَمُرُّ تَحْتَ الأقْوَاسِ المُتَدَنّيَةِ وَ الأزِقَّةِ المُقَبَّبَةِ، وَ تِيجَانِ الأعْمِدَةِ، وَ المَدَاخِلِ ذَاتِ الإضَاءَةِ المُنْبَثِقَةِ مِن الخُطُوطِ وَ الزَخَارِفِ وَ الألْوَانِ.
    تَتَدَفَّقُ الحَيَاةُ المُنْسَابَةُ في البِنَايَاتِ المُتَنَاكِبَةِ وَ الأبْوَابِ المُتَقَابِلَةِ وَ النَوَافِذِ المُشَبَّكَةِ البَارِزَةِ بِبَهْجَتِهَا، تُطِلُّ عَلى الشّارِعِ كالقَنَادِيلِ الكَبِيرَةِ الخَضْرَاءِ المُعَلَّقَةِ، وَ الجُدْرَانِ المُتَلَفِّعَةِ بِضَوْءِ الشَّمْسِ، وَ الأبْوَابُ الكَبِيرَةُ العَالِيَةُ، المُرَقَّشَةُ بِمَسَامِيرَ رُؤُوسُهَا سَوْدَاءُ بَارِزَةٌ، وَ الحِلَقُ الحَدِيدِيَّةُ تَتَدَلَّى كالأخْرَاصِ فَوْقَ قِبَابٍ مُسْتَدِيرَةٍ.
    هَاهُوَ " مُرْتَضَى الشامِخِ " بَيْنَ عَرَصَاتِ دَارِ البَاشَا، يَعُودُ إلَيْهَا بِقَلْبٍ جَدِيدٍ، يَسْتَنْشِقُ هَوَاءَهَا القَدِيمَ، بَعْدَ فِرَاقٍ طَوِيلٍ، أرْبَعُونَ سَنَةً أو تَزِيدُ.
    يَتَوقَّفُ، يُمْعِنُ النَظَرَ فِي الأمَاكِنِ التّي عَاشَِ فِيهَا زَمَنًا، فِي أعْمَاقِ نَفْسِهِ تَتَرَدَّدُ أصْدَاءٌ مُخْتَلِطَةٌ مِنَ المَاضِي: أنَاسٌ وَ أصْوَاتٌ، وَ حَوَادِث، وَ مَبَانٍ، وَ نَغَمَاتٌ قَدِيمَةُ تَصْعَدُ مِنَ القَلْبِ.
    إنَّهُ يَتَوَغَّلُ فِي الأمَاكِنِ التِّي سَتَفْتَحُ بَابَهَا عَلَى مَاضِيهِ، لِيُقَلِّبَ صَفْحَاتِهِ، وَ يُعِيدَ القِرَاءَةَ مِنْ جَدِيدٍ.

    هذا النص منقول عن دار الباشا للقصاص التونسي images.jpg حسن نصر
  2. ايمان اصبيح

    ايمان اصبيح عضو مهمّ

    812
    41
    28
    الدّولة:
    الاردن
    الولاية:
    اربد
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    الطب البديل
    المهنة:
    كاتبة كتاب طبي