1. salma

    salma عضو مهمّ

    988
    120
    43
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    نابل
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    علوم
    المهنة:
    طالبة

    السونيته رقم 18 - شكسبير

    الموضوع في 'فضاء الشّعر العالمي' بواسطة salma, بتاريخ ‏15 يونيو 2013.

    السونيته رقم 18 - شكسبير
    لهذه القصيدة ترجمتان
    الترجمة الأولى


    ترجمة : د/ محمد عنانى - جريدة المساء - 1962

    ألا تشبهين صفاء المصيف

    بل أنت أحلى وأصفى سماء

    ففى الصيف تعصف ريح الذبول

    وتعبث فى برعمات الربيع

    ولا يلبث الصيف حتى يزول

    وفى الصيف تسطع عين السماء

    ويحتدم القيظ مثل الأتون

    وفى الصيف يحجب عنا السحاب

    ضيا السما وجمال ذكاء

    وما من جميل يظل جميلا

    فشيمة كل البرايا الفناء

    ولكن صيفك ذا لن يغيب

    ولن تفتقدى فيه نور الجمال

    ولن يتباهى الفناء الرهيب

    بأنك تمشين بين الظلال

    اذا صغت منك قصيد الأبد

    فمادام فى الأرض ناس تعيش

    ومادام فيها عيون ترى

    فسوف يردد شعرى الزمان

    وفيه تعيشين بين الورى


    والترجمة الثانية من كتاب فن الترجمة- للدكتور صفاء خلوصى- 1986

    من ذا يقارن حسنك المغرى بصيف قد تجلى

    وفنون سحرك قد بدت فى ناظرى أسمى وأغلى

    تجنى الرياح العاتيات على البراعم وهى جذلى

    والصيف يمضى مسرعا اذ عقده المحدود ولى

    كم أشرقت عين السماء بحرها تلتهب

    ولكم خبا فى وجهها الذهبى نور يغرب

    لابد للحسن البهى عن الجميل سيذهب

    فالدهر تغير واطوار الطبيعة قلب

    لكن صيفك سرمدى ما اعتراه ذبول

    لن يفقد الحسن الذى ملكت فيه بخيل

    والموت لن يزهو بظلك فى حماه يجول

    ستعاصرين الدهر فى شعرى وفيه أقول:

    ما دامت الأنفاس تصعد والعيون تحدق

    سيظل شعرى خالداً وعليك عمراً يغدق
    أعجب بهذه المشاركة الحبيب بن علي
  2. ايمان اصبيح

    ايمان اصبيح عضو مهمّ

    812
    39
    28
    الدّولة:
    الاردن
    الولاية:
    اربد
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    الطب البديل
    المهنة:
    كاتبة كتاب طبي