1. المنصف الحامدي

    المنصف الحامدي عضو

    99
    54
    28
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    صفاقس
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    عربية
    المهنة:
    أستاذ تعليم ثانوي

    موهبة مجهولة

    الموضوع في 'خواطر' بواسطة المنصف الحامدي, بتاريخ ‏13 فبراير 2017.

    موهبة مجهولة

    منذ ما يزيد عن الثلاثين عاما قال لنا أستاذ الرياضيات " إنّ لكل واحد منكم موهبة سيكتشفها في نفسه ذات يوم .. بالطبع لم تكن الرياضيات موهبتي ولا الفيزياء ولا العلوم ولا حتى الأدب والموسيقى فرحت أبحث في نفسي عن موهبتي ... خلت لفترة ليست بالقصيرة أن كرة القدم موهبتي الحقيقية حتى دخلت عالم التدخين فتركت الكرة و توهمت أن تعاطي السجائر القليلة "خلسة" موهبتي ثم صار الأمر جهارا نهارا بحصولي على شهادة البكالوريا أواخر الثمانينات ودخولي الجامعة ، الجامعة التي لم أعرف لنفسي فيها موهبة محددة ... طالب متوسط مختص في النجاح في الدورة الثانية غالبا ، وعلاقاته بزملائه كالناس فشل في الحب وفشل في السياسة لأنه لا يجيدهما أصلا فهما فنّان مركباهما وعران ... حشوت ذاكرتي بمحتويات كتب كثيرة وآمنت بها ودافعت عنها ولكن ظلّت السياسة بعيدة عن موهبتي الدفينة في أعماقي كما قال أستاذي ذاك ... لم أكن موهوبا في الحب أيضا ولا وجيها و"هي " أدركت أن حبيبها بلا موهبة فتركتني غير آبهة مثلي بمآل علاقتنا الباهت .... حاولت بعد ذلك في معترك البحث عن موهبتي الضائعة أن أكتب والحقيقة أنّي كتبت الكثير الكثير ولكنه كان بلا جذوة فلا موهبة عندي للكتابة حتّى صار إتلاف ما أكتبه موهبتي الجديدة ....احتفظت بالقليل فقط من يباب روحي الخاوية في تلك الفترة ...
    الجامعة إذن لم أعرف فيها موهبتي وجاءت بعدها سنة البطالة القاسية وانكببت على الكتابة حتى تجمّع لديّ كم هائل من القصص والخواطر وبعض الأشعار الهزيلة ، أقوم ليلي مع القلم وأنام نهاري ورغم ذلك ما شعرت قط أن موهبتي الكامنة بين جوانحي هي الكتابة فلو كنت موهوبا حقا لحظيت كتاباتي بالنشر كلّها ، كنت أراسل المجلاّت الثقافيّة والأدبية ولم تنل حظ النشر إلاّ قصص قليلة في تلك الفترة وحتى ما بعدها ...
    استمرّت رحلتي أبحث عن الموهبة الخفيّة فقررت أداء الخدمة العسكرية ... هناك تموت كل المواهب .. حتى الرّمي لم أكن موهوبا فيه رغم مهارتي فالمهارة ليست موهبة ولكنها الدربة فقط ... لم أكن موهوبا في المنادمة أيضا ، بحثت في القوارير عن موهبتي فتهت فيها بلا طائل ولم أكن موهوبا حتى في لعب الورق ...إنّ شعوري كان عارما بالفشل في كل شيء و تيقنت أنّ موهبتي تلك مقطوعة النسب وبلا أصل ولكني لم أيأس وتخيّلت حين تم انتدابي للعمل أن النجاح الباهر الذي حققته فيه هو عنوان موهبتي التي ظللت أبحث عنها وسريعا ما تبدد الوهم وصار العمل مجرّد التزام مقرف أحيانا كثيرة فقد كانت أعباؤه ولم تزل تثقل كاهلي ... بحثت عن الحب من جديد ففشلت ... كانت صورتها في مخيّلتي تنافس كل الصور ... فشلت حتى في النسيان وكان عليّ وقد تخطيت الثلاثين أن أكون واقعيا وقررت أن أتزوج ... الحب غير مطلوب يكفيني العثور على الصغيرة الجميلة فقد تتفتق بوجودها كل القرائح و المواهب ولكن كان فشلي ذريعا كالعادة بيننا مسافات قصيّة لا تحتمل ... زد على ذلك أني نسيت التفكير في موهبتي واستبدلته بذلك اليومي المقيت من الطلبات والواجبات المضنية وانتُـزعت منّي ذاتي انتزاع الظفر من اللحم ولكن كان عليّ أن أبذل كلّ طاقتي للتآلف مع واقعي الجديد حفاظا على العائلة واستجابة لعمر يسمونه عمر الحمار ... ما أروعني حمارا للعائلة ... ودُفنتْ نهائيا أحلامي بأن أكتشف موهبتي فليس للحمير مواهب ....
    عفوا موهبتي في أني صرت أذكى الحمير أحمل الأعباء الثقال بوعي ورضا و حبّ ... أبنائي لا بد لهم من أب حمار شديد صلب لا يتعب ولا يشكو وخاصة في النوائب ...
    وحلّت النوائب تباعا ( والحمد لله فماهي إلاّ ابتلاءات من رب العالمين )
    أمراض و أورام وعمليات جراحيّة كثيرة لولدَيّ
    إقامات مطوّلة بالمستشفيات
    حالات رهيبة عشتها
    وليال طويلة سهرتها
    أدعية كثيرة تضرّعت بها لربي
    الخوف يلازمني
    والضحكة غادرتني
    و لم أعد أقوى إلاّ على الحزن ...
    لقد أدركت الآن أنّ الحزن كان - منذ ثلاثين عاما - موهبتي ...

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    آخر تعديل: ‏13 فبراير 2017
    أعجب بهذه المشاركة tunisian otaku
  2. المنصف الحامدي

    المنصف الحامدي عضو

    99
    54
    28
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    صفاقس
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    عربية
    المهنة:
    أستاذ تعليم ثانوي
    الصدق في الكتابة لا يعني نقل الحقيقة الواقعة ...
    أعجب بهذه المشاركة tunisian otaku
  3. tunisian otaku

    tunisian otaku عضو

    63
    12
    8
    الدّولة:
    ...
    الولاية:
    ...
    المستوى الدّراسي:
    ثانوي
    الاختصاص:
    ...
    المهنة:
    ...
    رائع بمعنى الكلمة
    أعجب بهذه المشاركة المنصف الحامدي