1. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    373
    13
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم

    شهوة الطعام

    الموضوع في 'فضاء الحضارة العربيّة الإسلاميّة' بواسطة رضا البطاوى, بتاريخ ‏24 يناير 2017.

    الطعام اسم جامع لكل ما يتذوقه الإنسان عن طريق الفم سواء جامد أو سائل أو لين ويسمى الطعام القوت والرزق والأكل وله أصناف لا حصر لها وهى توجد فى البر والبحر وفى باطن الأرض وفى جو السماء وطرق الأكل وطرق الطهى تختلف بين بلاد الأرض .
    الإنسان والطعام :
    من شهوات النفس الشهوة الطعامية وتتبع النفس المبادىء التالية فيها :
    1-تفضيل بعض الأطعمة على بعض وأسباب التفضيل متعددة منها الاعتقادات المسبقة عن بعض الأطعمة وحدوث إصابة أو سعادة للإنسان فى أول أكلة لطعام معين وغرابة الطعام المقدم لها وفى هذا قال تعالى بسورة الرعد "وفى الأرض قطع متجاورات وجنات من أعناب وزرع ونخيل صنوان وغير صنوان يسقى بماء واحد ونفضل بعضها على بعض فى الأكل ".
    2-كراهية بعض الأطعمة وحب بعض الأطعمة الأخرى تبعا لأحكام الدين ولذا قال تعالى بسورة طه "كلوا من طيبات ما رزقناكم ".
    3-أن الإنسان ساعة الجوع لا يفكر فى الطعام المفضل له أو غير المفضل وإنما يأكل ما أمامه ليسد جوعه حتى ولو كان يكرهه وكما قال تعالى بسورة البقرة "وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم ".
    4-أكل الطعام محلل أو محرم عند الإشراف على الهلاك وفى هذا قال تعالى بسورة المائدة "فمن اضطر فى مخمصة غير متجانف لإثم فإن الله غفور رحيم ".
    5-عدم الصبر على طعام واحد مدة طويلة تعد بالسنوات وفى هذا قال تعالى بسورة البقرة "لن نصبر على طعام واحد ".
  2. المنصف الحامدي

    المنصف الحامدي عضو

    98
    53
    18
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    صفاقس
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    عربية
    المهنة:
    أستاذ تعليم ثانوي
    زادك الله معرفة
    آخر تعديل: ‏24 يناير 2017
  3. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    373
    13
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    حفظك الله أبو ريان ورعاك
  4. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    373
    13
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    الأرض والطعام :
    خلق الله أقوات وهى أطعمة ومنافع أهل الأرض فى أربعة أيام بعد أن خلق السموات والأرض وهى تكفى أهل الأرض مهما كان عددهم بالتساوى وفى هذا قال تعالى بسورة فصلت:
    "وجعل فيها رواسى من فوقها وبارك فيها وقدر فيها أقواتها فى أربعة أيام سواء للسائلين "
    ومن ثم فالمجاعات لا تحدث نتيجة لقلة الأقوات وإنما تحدث نتيجة لأن بعض الأقوام أو الأفراد يمنعون الأقوام الأخرى أو الأفراد الأخرين من أكل الطعام المخزن عندهم ولذا قال تعالى بسورة الروم :
    "ظهر الفساد فى البر والبحر بما كسبت أيدى الناس ليذيقهم بعض الذى عملوا لعلهم يرجعون "
    والطعام لا يمكن أن يخرج من غير الأرض للتالى:
    -أن الأكل يخرج فى الأرض فقط مصداق لقوله بسورة :
    "يا أيها الناس كلوا مما فى الأرض حلالا طيبا ".
    -أن الأرض فقط موضوعة مخلوقة للناس وهم الأنام مصداق لقوله بسورة الرحمن:
    "والأرض وضعها للأنام ".
    -أن مقومات الحياة وهى الهواء والماء والحماية الجوية لا توجد سوى فى الأرض .
  5. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    373
    13
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    ينقسم الطعام لتقسيمات عدة هى :
    1-حسب الحل والحرمة :
    أ‌- الحلال مصداق لقوله بسورة البقرة "يا أيها الناس كلوا مما فى الأرض حلالا طيبا "وأصنافه لا حصر لها من قبل الناس .
    ب‌- الحرام وهو ينقسم لقسمين :
    -الشراب وهو الخمر التى تفقد الإنسان عقله وفى تحريمها قال تعالى بسورة المائدة "إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون".
    - الأكل ومن الأكلات المحرمة الميتة والدم وما ذبح لغير الله والمنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع إلا ما ذبح وما ذبح على النصب وما نتج من عملية الاستقسام بالأزلام وفى هذا قال تعالى بسورة المائدة "حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل به لغير الله والمنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع إلا ما ذكيتم وما ذبح على النصب وأن تستقسموا بالأزلام ذلكم فسق".
    2-حسب نوع الطعام المتناول :
    أ‌- الطعام الطازج وهو الثمار أى منتجات النباتات والحيوانات الطازجة التى لم يمر على قطفها وقت يقدر بيوم وليلة .
    ب‌- الطعام الذى عملته أيدى الناس وهو كل ما تدخل الناس فى إعداده للأكل وفى هذا قال تعالى بسرة يس "ليأكلوا من ثمره وما عملته أيديهم ".
    والطعام الطازج أفضل .
    3- حسب نوع مادة الطعام :
    أ‌- الشراب وهو كل سائل مثل الماء أو العصير .
    ب‌- الأكل وهو كل مادة جامدة أو لينة مثل البلح والبرتقال .
    وجاء هذا التقسيم بقوله بسورة البقرة "وكلوا واشربوا حتى يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود ".تقسيمات الطعام :
    ينقسم الطعام لتقسيمات عدة هى :
    1-حسب الحل والحرمة :
    أ‌- الحلال مصداق لقوله بسورة البقرة "يا أيها الناس كلوا مما فى الأرض حلالا طيبا "وأصنافه لا حصر لها من قبل الناس .
    ب‌- الحرام وهو ينقسم لقسمين :
    -الشراب وهو الخمر التى تفقد الإنسان عقله وفى تحريمها قال تعالى بسورة المائدة "إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون".
    - الأكل ومن الأكلات المحرمة الميتة والدم وما ذبح لغير الله والمنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع إلا ما ذبح وما ذبح على النصب وما نتج من عملية الاستقسام بالأزلام وفى هذا قال تعالى بسورة المائدة "حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل به لغير الله والمنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع إلا ما ذكيتم وما ذبح على النصب وأن تستقسموا بالأزلام ذلكم فسق".
    2-حسب نوع الطعام المتناول :
    أ‌- الطعام الطازج وهو الثمار أى منتجات النباتات والحيوانات الطازجة التى لا تفسد الا بعد مدة
    ب‌- الطعام الذى عملته أيدى الناس وهو كل ما تدخل الناس فى إعداده للأكل وفى هذا قال تعالى بسرة يس "ليأكلوا من ثمره وما عملته أيديهم ".
    والطعام الطازج أفضل .
    3- حسب نوع مادة الطعام :
    أ‌- الشراب وهو كل سائل مثل الماء أو العصير .
    ب‌- الأكل وهو كل مادة جامدة أو لينة مثل البلح والبرتقال .
    وجاء هذا التقسيم بقوله بسورة البقرة "وكلوا واشربوا حتى يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود ".
  6. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    373
    13
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    أدوات عمل الطعام :
    ذكرت بعض الأدوات وهى :
    - الجفان وهى الأطباق الكبيرة
    - القدور وهى أوانى الطبخ فوق المواقد وفيهما قال تعالى بسورة سبأ :
    "يعملون له ما يشاء من محاريب وتماثيل وجفان كالجواب وقدور راسيات"
    -السكين أى المدية التى تقطع بها الأشياء أو تقشر وذكرت بقوله بسورة يوسف:
    "واعتدت لهن متكئا وأتت كل واحدة منهن سكينا ".
    وأما أدوات تقديم الطعام فقد ذكر التالى :
    لابد عند التقديم من وجود مائدة توضع فوقها مختلف أدوات المائدة والطعام وفى هذا قال تعالى بسورة المائدة :
    "إذ قال الحواريون يا عيسى ابن مريم هل يستطيع ربك أن ينزل علينا مائدة من السماء قال اتقوا الله "
    والمائدة هى أى شىء يوضع على الأرض ثم يوضع فوقه الطعام وأدوات الأكل ومن أدوات المائدة فى القرآن وهى أدوات أخروية منها:
    -الآنية وهى فضية كما بقوله بسورة الإنسان:
    "ويطاف عليهم بآنية من فضة ".
    -الأكواب وهى قوراير فضية كما بقوله بسورة الإنسان:
    "وأكوابا كانت قورايرا قورايرا من فضة ".
    -السكين كما بقوله بسورة يوسف:
    "وأتت كل واحدة منهن سكينا ".
    -الأباريق والكئوس وقد ذكرا بقوله بسورة الواقعة:
    "يطوف عليهم ولدان مخلدون بأكواب وأباريق وكأس من معين ".
    -الصحاف وقد ذكر بسورة الزخرف:
    "يطاف عليهم بصحاف من ذهب وأكواب".
  7. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    373
    13
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    أصول شراء الطعام :
    لشراء الطعام أصول هى :
    -النظر فى الأطعمة أيها أزكى طعاما والمراد اختيار الأطعمة الحلال الطيبة وفى هذا قال تعالى بسورة الكهف :
    "فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة فلينظر أيها أزكى طعاما ".
    -الإشهاد عند التبايع وفى هذا قال تعالى بسورة البقرة :
    "وأشهدوا إذا تبايعتم ".
    -إذا كان المسلم فى بلاد الكفر المحاربة ويخاف من انكشاف أمره وهو الإسلام أمامهم فعليه التلطف وهو التخفى حتى لا يشعر به أحد منهم وفى هذا قال تعالى بسورة الكهف:
    "فلينظر أيها أزكى طعاما فليأتكم برزق منه وليتلطف ولا يشعرن بكم أحدا ".
  8. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    373
    13
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    الطعام فى الجنة
    أ-الشراب :يشربون أشربة متنوعة منها الماء غير الأسن أى الماء السلسبيل واللبن الذى لم يتغير طعمه والخمر والعسل المصفى وفى هذا قال تعالى بسورة محمد:
    "مثل الجنة التى وعد المتقون فيها أنهار من ماء غير أسن وأنهار من لبن لم يتغير طعمه وأنهار من خمر لذة للشاربين وأنهار من عسل مصفى "
    وفسر الله الخمر بأنها الزنجبيل وفى هذا قال بسورة الإنسان "ويسقون فيها كأسا كان مزاجها زنجبيلا "
    وفسر الله العسل بأنه الرحيق المختوم وفى هذا قال بسورة المطففين "يسقون من رحيق مختوم ختامه مسك"
    ب-الأكل :والأكلات متنوعة منها الفاكهة مصداق لقوله بسورة الرحمن :
    "فيهما من كل فاكهة زوجان "
    والسدر والطلح وفى هذا قال بسورة الواقعة:
    "وأصحاب اليمين ما أصحاب اليمين فى سدر مخضود وطلح منضود "
    ولحوم الطير وفى هذا قال بسورة الواقعة :
    "ولحم طير مما يشتهون ".
  9. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    373
    13
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    الطعام فى النار :
    أ-الشراب :
    يشرب الكفار الحميم وهو الغساق وفى هذا قال تعالى بسورة النبأ :
    "لا يذوقون فيها بردا ولا شرابا إلا حميما وغساقا ".
    ب-الأكل:
    يأكل الكفار فى جهنم نوع واحد من الأكل هو الزقوم هو الغسلين هو الضريع وفى هذا قال بسورة الدخان:
    "إن شجرة الزقوم طعام الأثيم "
    وقال بسورة الغاشية:
    "ليس لهم طعام إلا من ضريع "
    وقال بسورة الحاقة :
    "ولا طعام إلا من غسلين لا يأكله إلا الخاطئون ".
  10. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    373
    13
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    فوائد الطعام :
    يفيد الطعام الإنسان فى أمرين :
    1- تسمين الإنسان وهو نموه والمراد :
    تكبيرحجمه أو وزنه ومن ضمن السمنة ما يسمونه قفل الجروح حيث تنمو خلايا بدلا من المقطوعة أو الفاسدة
    2- منع الجوع عن الإنسان
    وفيهما قال تعالى بسورة الغاشية :
    "ليس لهم طعام إلا من ضريع لا يسمن ولا يغنى من جوع ".
    3-اللذة وهى التمتع بالطعم كما فى قوله تعالى بسورة محمد :
    "وأنهار من خمر لذة للشاربين "
  11. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    373
    13
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    من أحكام الطعام :
    من أحكام الطعام فى الإسلام :
    -لا حرج أى لا ضيق أى لا عقاب على كل من الأعمى والأعرج والمريض والسليم أن يأكلوا فى بيوتهم أو بيوت أقاربهم أو أصدقائهم وفى هذا قال تعالى بسورة النور "ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض حرج ولا على أنفسكم أن تأكلوا من بيوتكم أو بيوت آبائكم أو بيوت أمهاتكم أو بيوت إخوانكم أو بيوت أخواتكم أو بيوت أعمامكم أو بيوت عماتكم أو بيوت أخوالكم أو بيوت خالاتكم أو ما ملكتم مفاتحه أو صديقكم ".
    -لا عقاب على المسلم إن أكل مع الأخرين أو أكل بمفرده وفى هذا قال تعالى بسورة النور "ليس عليكم جناح أن تأكلوا جميعا أو أشتاتا ".
    -وجوب الإذن والمراد لكى يدخل الإنسان بيت غريب للأكل لابد من وجود إذن أى دعوة من أصحاب البيت وفى هذا قال تعالى بسورة الأحزاب "لا تدخلوا بيوت النبى إلا أن يؤذن لكم إلى طعام ".
    -عدم انتظار نضج الطعام فى بيوت الناس بالجلوس حتى نضج الطعام وفى هذا قال تعالى بسورة الأحزاب "إلا أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه ".
    -بعد أكل الطعام ينبغى على الآكلين الانتشار أى الانصراف من بيوت الناس حتى لا يتضايقوا من طول الجلسة وفى هذا قال تعالى بسورة الأحزاب "فإذا طعمتم فانتشروا ولا مستأنسين لحديث ".
    -أن أغنياء المسلمين يطعمون فى اليوم ذى المسغبة والمراد يوم نقص الطعام كل من اليتيم القريب والمسكين المترب أى القريب وهذا يعنى أن يتكفل كل غنى بأقاربه الفقراء فى تلك الأيام وفى هذا قال تعالى بسورة البلد "أو إطعام فى يوم ذى مسغبة يتيما ذا مقربة أو مسكينا ذا متربة " .
    -ألا نسرف فى الأكل والشرب بالأكل والشرب فوق طاقتنا وفى هذا قال تعالى بسورة الأعراف "وكلوا واشربوا ولا تسرفوا ".
  12. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    373
    13
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    محرمات الطعام :
    حرم الكفار كثير من الأنعام وعندما سئل الرسول (ص)عما حرمه الله من الأنعام قال لهم :
    "قل لا أجد فيما أوحى إلى محرما على طاعم يطعمه إلا أن يكون ميتة أو دما مسفوحا أو لحم خنزير فإنه رجس أو فسقا أهل لغير الله به فمن اضطر غير باغ ولا عاد فإن ربك غفور رحيم "
    فالمحرم هو :
    -الميتة وهى كل واحدة من الأنعام أصيبت بالموت لسبب ما وقد فصل الله أنواعها فهناك الميتة بما يسمى الوفاة الطبيعية وهناك الميتة بأسباب غير طبيعية كالاختناق والضرب والسقوط من أعلى والتناطح بالقرون والرءوس وافتراس الحيوان المفترس بقوله تعالى بسورة المائدة :
    "حرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُم"
    -الدم المسفوح وهو الدم السائل من الحيوان
    -لحم الخنزير
    -ما أهل لغير الله به وهو ما ذبح على النصب لغير الله
    ويباح ما سبق فى حالة الاضطرار وهى الاشراف على الموت بسبب عدم أكل الطعام

    وكان رد الكفار على هذه التحريمات :
    لو أراد الله ما أطعنا من سواه من إله نحن ولا أباؤنا ولا حرمنا من سواه من شىء وفى هذا قال تعالى بسورة النحل:
    "وقال الذين أشركوا لو شاء الله ما عبدنا من دونه من شىء نحن ولا أباؤنا ولا حرمنا من دونه من شىء "
    فطلب الله من نبيه (ص)أن يقول لهم هل لديكم من وحى فتظهروه لنا إن تطيعون سوى الهوى وإن أنتم إلا تفترون ولله البرهان الظاهر لو أراد لهداكم كلكم وفى هذا قال تعالى بسورة الأنعام:
    "قل هل عندكم من علم فتخرجوه لنا إن تتبعون إلا الظن وإن أنتم إلا تخرصون قل فلله الحجة البالغة لو شاء لهداكم أجمعين "
    ثم طلب الله منه أن يقول للكفار :هلم شهودكم الذين يقرون أن الله منع هذا فإن أقروا فلا تقر معهم ولا تطع أهواء الذين كفروا بأحكامنا وفى هذا قال تعالى بسورة الأنعام :
    "قل هلم شهداءكم الذين يشهدون أن الله حرم هذا فإن شهدوا فلا تشهد معهم ولا تتبع أهواء الذين كذبوا بآياتنا
    "
  13. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    373
    13
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    قصص الطعام :
    1-الأبوان :
    حرم الله على الأبوين الأكل من شجرة محددة حتى لا يطردا من الجنة وفى هذا قال تعالى بسورة البقرة "وكلا منها رغدا حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين "فوسوست الشهوة لهما وبينت لهما أنها صادقة بالقسم على قولها فأكلا وفى هذا قال تعالى بسورة الأعراف "وقال ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة إلا أن تكون ملكين أو تكونا من الخالدين وقاسمهما إنى لكما من الناصحين فدلاهما بغرور فلما ذاقا الشجرة بدت لهما سوءاتهما " .
    2-يوسف (ص)والطعام :
    ذهب الاخوة للعزيز لتبديل بضاعتهم بكيل طعام فمنعه عنهم إلا أن يحضروا أخاهم وفى هذا قال تعالى بسورة يوسف "ولما جهزهم بجهازهم قال ائتونى بأخ لكم من أبيكم ألا ترون أنى أوفى الكيل وأنا خير المنزلين فإن لم تأتونى به فلا كيل لكم عندى ولا تقربون " .
    3-امرأة العزيز والنسوة :
    لما تكلمت نساء المدينة عن فجر امرأة العزيز دعتهن لتناول الطعام عندها فلما حضرن وجلسن فى المتكىء أعطت كل واحدة منهن سكين لتقطع به الطعام ولكن فى الحقيقة لغرض أخر فطلبت من يوسف (ص)الظهور أمامهن فلما ظهر قطعن أيديهن بدلا من تقطيع الطعام وفى هذا قال تعالى بسورة يوسف "وقال نسوة فى المدينة امرأة العزيز تراود فتاها عن نفسه قد شغفها حبا إنا لنراها فى ضلال مبين فلما سمعت بمكرهن أرسلت لهن واعتدت لهن متكئا وأتت كل واحدة منهن سكينا وقالت اخرج عليهن فلما رأينه أكبرنه وقطعن أيديهن ".
    4- يوسف (ص)وصاحبى السجن :
    لما دخل يوسف (ص)السجن دخل معه فتيان وحلم كل منهما حلما فوعدهم بتفسيره بعد أن يخبرهما بكل طعام يرزقانه قبل أن يأتى لهما حتى يصدقا تفسيره الذى طلباه وفى هذا قال تعالى بسورة يوسف "قال لا يأتيكما طعام ترزقانه إلا نبأتكما بتأويله قبل أن يأتيكما "
    5-موسى (ص)وفتاه :
    إن فتى موسى (ص)لما طلب منه موسى (ص)أن يأكلا الطعام وكان حوتا قال له أن الحوت الميت بعث وسار فى البحر وفى هذا قال تعالى بسورة الكهف "قال لفتاه ائتنا غداءنا لقد لقينا من سفرنا هذا نصبا قال أرأيت إذ أوينا إلى الصخرة فإنى نسيت الحوت وما أنسانيه إلا الشيطان أن أذكره واتخذ سبيله فى البحر عجبا".
    5- بنى إسرائيل والطعام :
    أباح الله لبنى إسرائيل كل شىء عدا ما حرمه إسرائيل (ص)على نفسه وفى هذا قال تعالى بسورة آل عمران "كل الطعام كان حل لبنى إسرائيل إلا ما حرم إسرائيل على نفسه من قبل أن تنزل التوراة " وحرم الله عليهم كل ذى ظفر وشحوم البقر والغنم إلا ما على ظهورها أو فى الحوايا وهى الأمعاء أو ما اختلط بعظم وفى هذا قال تعالى بسورة الأنعام "وعلى الذين هادوا حرمنا كل ذى ظفر ومن البقر والغنم حرمنا عليهم شحومهما إلا ما حملت ظهورها أو الحوايا وما اختلط بعظم ذلك جزيناهم ببغيهم " .
    6- الرجل الذى مات 100 سنة :
    لما بعث الله الرجل بعد موته قال له انظر لطعامك وشرابك لم يتسنه أى لم يتغير رغم مرور 100 سنة على وجوده وفى هذا قال تعالى بسورة البقرة "قال بل لبثت مائة عام فانظر إلى طعامك وشرابك لم يتسنه ".
    7- عيسى (ص)والحواريون :
    طلب الحواريون من عيسى (ص)أن يطلب من الله مائدة عليها طعام ليأكلوا منه فطلبها لهم وفى هذا قال تعالى بسورة المائدة "إذ قال الحواريون يا عيسى ابن مريم هل يستطيع ربك أن ينزل علينا مائدة من السماء قال اتقوا الله إن كنتم مؤمنين قالوا نريد أن نأكل منها وتطمئن قلوبنا ونعلم أن قد صدقتنا ".
    8- مريم والنخلة :
    ولدت مريم (ص)عيسى عند جذع النخلة وكان لابد أن تأكل ومن ثم أمرها الله بهز النخلة لتأكل مما يسقط منها وأن تشرب من السرى جوارها وفى هذا قال تعالى بسورة مريم "فأجاءها المخاض لجذع النخلة "و"ألا تحزنى قد جعل ربك تحتك سريا وهزى إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا فكلى واشربى وقرى عينى ".
    9-سليمان (ص)والجن :
    كان سليمان (ص)يأمر الجن بعمل الجفان لتقديم الطعام للناس وبعمل القدور الراسيات وهى أوانى الطهى الكبرى لطهى الطعام للناس وفى هذا قال تعالى بسورة سبأ "يعملون له ما يشاء من محاريب وتماثيل وجفان كالجواب وقدور راسيات ".
    10-إبراهيم (ص)والملائكة :
    لما جاءت الملائكة فى صورة ضيوف لإبراهيم (ص)ذبح لهم عجل سمين ليأكلوا فلم يأكلوا لقصر أيديهم فخاف منهم فقالوا له لا تخف منا وفى هذا قال تعالى بسورة هود "ولقد جاءت رسلنا إبراهيم بالبشرى قالوا سلاما قال سلام فما لبث أن جاء بعجل حنيذ فلما رأ أيديهم لا تصل إليه نكرهم وأوجس منهم خيفة قالوا لا تخف ".
  14. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    373
    13
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    الله هو المطعم :
    بين الله أنه ما خلق الجن والإنس إلا ليعبدون والمراد أنه ما أبدع الجن والبشر إلا ليطيعوا حكمه ،وهو ما يريد منهم من رزق والمراد ما يطلب منهم من نفع وفسر هذا بأنه ما يريد منهم أن يطعموه والمراد ما يطلب منهم أن ينفعوه بشىء والسبب أن الله هو الرازق أى المعطى للنفع ذو القوة أى صاحب العزة المتين أى القوى الذى يعز مطيعيه ويقويهم ويذل مخالفيه ويضعفهم وفى هذا قال تعالى بسورة الذاريات"وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ما أريد منهم من رزق وما أريد منهم أن يطعمون إن الله هو الرازق ذو القوة المتين "
    وفسر الله هذا بأنه هو من يطعم أى يعطى الطعام وهو الرزق ولا يطعم والمراد لا أحد يعطيه شىء لكونه هو العاطى كما قال تعالى بسورة الأنعام :
    "وهو يطعم ولا يطعم "
    وبين الله أنه هو من يطعم الخلق من الجوع والمقصود أنه يشبع الحاجة للقوت عند القوم وفى هذا قال تعالى بسورة قريش :
    "فليعبدوا رب هذا البيت الذى أطعمهم من جوع وأمنهم من خوف "
    وأقر إبراهيم (ص) بأن الله المطعم المسقى فقال بسورة الشعراء "والذى هو يطعمنى و يسقين"
    والمراد هو من يعطى القوت من أكل وشرب
  15. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    373
    13
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    طعام الكفارة
    جعل الله من ضمن كفارات بعض الذنوب إطعام المساكين واشترط أن يكون الطعام وهو هنا المأكولات من الطعام الوسط والمراد ليس بالغالى ولا بالرخيص وفى هذا قال تعالى بسورة المائدة:
    " لا يؤاخذكم الله باللغو فى أيمانكم ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان فكفارته عشرة مساكين من أوسط مما تطعمون أهليكم أو كسوتهم أو تحرير رقبة "
    ومن ضمن كفارات الذنوب :
    كفارة الافطار:
    بين الله لنا أن الذين يطيقون أى يقدرون على صيامه فيفطرون نهار رمضان عليهم عقاب هو فدية أى كفارة هى إطعام مسكين أى تأكيل محتاج إفطار وغداء وعشاء وهذا بالإضافة للعقوبة الأولى وهى وجوب صيام عدد مماثل للأيام التى فطرها القادر على الصيام وفى هذا قال تعالى بسورة البقرة"وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين "يعنى وعلى الذين يفطرونه كفارة أكل محتاج ،
    كفارة اليمين:
    بين الله أنه لا يؤاخذ المؤمنين على اللغو فى أيمانهم والمراد يعاقبهم على ما تعمدت نفوسهم عند القسم وكفارة أى عقوبة القسم المتعمد المحنوث به هى إطعام عشرة مساكين من أوسط ما تطعمون أهليكم والمراد إحضار أكل لعشرة محتاجين للمال من الأكل المعتدل السعر الذى يحضرونه لأسرهم أو كسوتهم والمراد شراء ملابس للعشرة مساكين أو تحرير رقبة أى عتق عبد أو أمة وفى هذا قال تعالى بسورة المائدة لا يؤاخذكم الله باللغو فى أيمانكم ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان فكفارته عشرة مساكين من أوسط مما تطعمون أهليكم أو كسوتهم أو تحرير رقبة "
    كفارة الظهار
    بين الله للمؤمنين أن الذين يظاهرون من نساءهم وهم الذين يحرمون زوجاتهم مثل تحريم أمهاتهم عليهم ثم يعودون لما قالوا عليهم تحرير رقبة والمراد عتق عبد أو أمة على أن يكون العتق قبل أن يتماسا أى يتجامع الرجل زوجته فإذا لم يجد أى لم يلق مالا لعتق الرقبة فعليه صيام شهرين متتالين أى الإمتناع عن الطعام والشراب والجماع فى نهارات شهرين متتاليين من قبل أن يتماسا أى يتجامعا والذى لا يستطيع أى لا يقدر على الصيام عليه إطعام ستين مسكينا أى تأكيل ستين محتاجا إفطار وغداء وعشاء من الطعام المعتدل السعر وفى هذا قال تعالى بسورة المجادلة:
    "والذين يظاهرون من نساءهم ثم يعودون لما قالوا فتحرير رقبة من قبل أن يتماسا ذلكم توعظون به والله بما تعملون خبير فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين من قبل أن يتماسا فمن لم يستطع فإطعام ستين مسكينا "
  16. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    373
    13
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    طعام الصيد:
    بين الله لنا أن طعام الصيد على نوعين :
    الأول صيد البحر وهو طعامه وهو المأكولات البحرية بشتى أنواعها وهى حلال فى كل وقت للمسلمين سواء كانوا حجاج وعمار أو لم يكونوا وفى هذا قال تعالى بسورة المائدة:
    "أحل لكم صيد البحر وطعامه"
    الثانى صيد البروهو الحيوانات التى لا تربى ويسمونها البرية وقد بين الله لنا أن حلال للمسلمين فى كل وقت يجوعون فيه ولا يجدون الطعام الأصلى من الأنعام وغيرها واستثنى الله من المسلمين حجاج وعمار بيت الله الحرام فى وقت معين هو وقت الإحرام وهو المدى التى يبدءون فيها السفر للحج والعمرة حتى ينتهوا من أعمال الحج والعمرة وفى هذا قال تعالى بسورة المائدة:
    " وحرم عليكم صيد البر ما دمتم حرما "
  17. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    373
    13
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    الرسل(ص) يأكلون الطعام
    بين الله لرسوله (ص) أنه أرسل المرسلين والمراد بعث من قبل وجوده وهم قد أكلوا الطعام أى تناولوا الأكل وهذا يعنى أنهم كانوا بشرا مثله ومثل الناس ولم يكونوا ملائكة كما زعم الكفار وفى هذا قال تعالى بسورة الفرقان :
    "وما أرسلنا قبلك من المرسلين إلا أنهم ليأكلون الطعام "
    وبين له أنه لم يجعل الرسل جسدا والمراد لم يخلق قال تعالى بسورة الأنبياء(ص)ذهبا لا يأكلون الطعام والمراد لا يتناولون الأكل وهذا يعنى أن الله لم يخلقهم جمادات لا تأكل وفى هذا قال تعالى بسورة الأنبياء:
    "وما أرسلنا قبلك إلا رجالا نوحى إليهم فسئلوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون وما جعلناهم جسدا لا يأكلون "المعنى وما بعثنا قبلك إلا ذكورا نلقى لهم فاستخبروا أصحاب العلم إن كنتم لا تعرفون وما خلقناهم ذهبا لا يتناولون الأكل ،يبين الله لنبيه(ص)أنه ما أرسل قبله إلا رجالا يوحى إليهم والمراد ما بعث قبل وجوده سوى ذكور يلقى لهم الوحى وهذا يعنى أن قال تعالى بسورة الأنبياء(ص)كلهم رجال ل يس منهم نساء ويطلب الله منا أن نسأل أهل الذكر إن كنا لا نعلم والمراد أن نستفهم أصحاب العلم بالإسلام إن كنا لا نعرف حكم قضية ما
    وبين الله أن الكفار تساءلوا مال هذا الرسول يأكل الطعام ويمشى فى الأسواق والمراد لماذا هذا المبعوث يتناول الأكل و يسير فى المتاجر ؟والغرض من السؤال هو إخبار ضعاف الناس أن زعمهم الرسول محمد (ص)ليس رسولا بدليل أكله للطعام مثلهم ومتاجرته فى الأسواق مثلهم فالرسول فى رأيهم لا يأكل ولا يتاجر فى السوق هو زعم خاطىء وفى هذا قال تعالى بسورة الفرقان:
    "وقالوا مال هذا الرسول يأكل الطعام ويمشى فى الأسواق "
    كما بين الله أن المسيح ابن أى ولد مريم(ص)ليس سوى رسول أى مبعوث من الله قد خلت من قبله الرسل والمراد قد مضت من قبله المبعوثين أى ماتوا وهو مات مثلهم فكيف يكون إلها إذا كان ميتا؟
    وبين أن المسيح(ص)وأمه وهى والدته(ص)الصديقة أى المؤمنة بحكم الله كانا يأكلان الطعام والمراد كانا يتناولان الأكل فهل من يأكل يكون إلها ؟ بالقطع لا وفى هذا قال تعالى بسورة المائدة:
    "ما المسيح ابن مريم إلا رسول قد خلت من قبله الرسل وأمه صديقة كانا يأكلان الطعام "
  18. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    373
    13
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    من نطعم الطعام
    وضح الله أن الأبرار يطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا والمراد وهم يعطون المال رغم رغبتهم فيه محتاجا له وفاقد الأب فى صغره وأسير الحرب وفى هذا قال تعالى بسورة
    الانسان:
    "ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا "
    كما بين الله وجوب ان نطعم منها ونطعم أى ونعطى اللحم منها القانع وهو المعتر وهو المحتاج العاجز أى البائس الفقير مصداق لقوله تعالى بسورة الحج :
    "وأطعموا القانع والمعتر "
    وفسرهم الله بالبائس الفقير فقال تعالى بسورة الحج:
    " وأطعموا البائس الفقير "
    والسبب فى الأطعام هو وجه الله والمراد بتغاء رحمة الله وفى هذا قال تعالى بسورة الإنسان :
    "ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا "
  19. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    373
    13
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    الكفار لا يطعمون المساكين:
    بين الله لنبيه (ص)أن أصحاب اليمين وهم أهل السعادة الذين هم فى الجنات يتساءلون أى يستخبرون عن المجرمين وهم الكافرين بدين الله فيقولون لهم ما سلككم فى سقر أى ما أدخلكم النار أى ما سبب سكنكم الجحيم؟فأجابوا لم نك من المصلين أى لم نكن من المطيعين لحكم الله ولم نك نطعم المسكين والمراد ولم نكن نعطى المحتاج حقه وفى هذا قال تعالى بسورة المدثر:
    " إلا أصحاب اليمين فى جنات يتساءلون عن المجرمين ما سلككم فى سقر قالوا لم نك من المصلين ولم نك نطعم المسكين "
    كما بين الله أن الذى يكذب بالدين لا يحض على طعام المسكين والمراد ولا يأمر بإعطاء المحتاج القوت وفى هذا قال تعالى بسورة الماعون:
    "ولا يحض على طعام المسكين ".
    كما بين الله للناس أن الحقيقة أنهم لا يكرمون اليتيم والمراد لا يحسنون معاملة فاقد الأب ولا يحاضون على طعام المسكين والمراد ولا يعملون على تأكيل المحتاج ما يشبعه وفى هذا قال تعالى بسورة الفجر:
    "ولا تحاضون على طعام المسكين "
  20. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    373
    13
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    الطعام فى بيوت النبى (ص):
    طلب الله من المؤمنين التالى :
    -ألا يدخلوا بيوت النبى إلا أن يؤذن لهم إلى طعام غير ناظرين إناه والمراد لا يلجوا حجرات الرسول(ص)إلا أن يسمح لهم بأكل غير مترقبين نضجه وهذا يعنى أنه ينهاهم عن دخول منازل النبى (ص)دون إذن منه لهم بالأكل وهذا يعنى أنهم كانوا يدخلون بيوته بعد إذنه ثم يجلسون منتظرين نضج الطعام الذى يطبخه أهله ثم يأكلون منه دون أن يكون هناك استعداد منه ومن أهله لإطعامهم
    وفى هذا قال تعالى بسورة الأحزاب :
    "يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوت النبى إلا أن يؤذن لكم إلى طعام غير ناظرين إناه "
    - إذا طعموا أى تناولوا الأكل فالواجب عليهم هو الإنتشار أى الإنصراف من بيوت النبى (ص)على الفور وأما استئنساهم للحديث وهو استحبابهم أى قعودهم للكلام بعد الأكل فى بيوت النبى (ص)فهو أمر محرم عليهم وفى هذا قال تعالى بسورة الأحزاب :
    "فإذا طعمتم فانتشروا ولا مستئنسين"
    والسبب فى هذه الطلبات أن الأكل بدون إذن أى دعوة والجلوس للحديث بعد الأكل فى البيوت كان يؤذى النبى(ص) والمراد يضره من جهات متعددة كالانشغال عن أمور الناس وقلة النوم وغير ذلك وفى هذا قال تعالى بسورة الأحزاب :
    "إن ذلكم كان يؤذى النبى "