1. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    300
    12
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم

    علم الجماعات الجماعة وأنواعها

    الموضوع في 'فضاء الحضارة العربيّة الإسلاميّة' بواسطة رضا البطاوى, بتاريخ ‏11 ديسمبر 2016.

    ماهية الجماعة :
    الجماعة هى الفئة هى الحزب هى الفريق هى الأمة هى الجمع ....إلخ وهى كل فرد أو أكثر اتفقوا على الإيمان بدين واحد وعملوا به .
    أنواع الجماعات :
    تنقسم الجماعات فى الإسلام للتالى :
    1-الجماعة المسلمة وهى تتخذ الإسلام دينا ويطلق عليها المؤمنين والمسلمين والمتقين .....إلخ .
    2-جماعات كافرة وهى تنقسم لطائفتين:
    أ-أهل الكتاب وهم اليهود والنصارى .
    ب-أهل الشرك وهم فرق كثيرة العدد منهم البراهمة والسيخ والبوذيون والشيوعيون والرأسماليون والشنتو والمجوس .
    يدل على هذا التقسيم قوله تعالى بسورة البينة:
    "إن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين فى نار جهنم خالدين فيها أولئك هم شر البرية إن الذين أمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية ".
    وداخل كل جماعة جماعات أى طوائف أى أمم أصغر مثل البلدات والأحياء والأسركما فى قوله تعالى عن طوائف المسلمين بسورة الحجرات :
    "وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا "
    وفى أمم أى طوائف بنى إسرائيل قال تعالى بسورة الأعراف :
    "وقطعناهم اثتنى عشرة أسباطا أمما "
  2. الوفاء الدّائم

    الوفاء الدّائم عضو مهمّ

    683
    105
    43
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    بنزرت
    المستوى الدّراسي:
    خيار آخر
    الاختصاص:
    -
    المهنة:
    -
    1- تعريف " الجماعة " يتجاوز تعريفك صديقنا العزيز بكثير
    فقط أنت اقتصرت على العامل الديني في تشكّل الجماعة
    2- ما استشهدت به من آيات قرآنيّة كريمة فيه تعسّف في الشرح، فالله تعالى في قوله " إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا... " لا ينزّل جميع أهل الكتاب في الجماعة الكافرة كما قلت بل إنّ حرف الجرّ " مِن " يدلّ على التبعيض هنا، فمن وسمته الآية الكريمة بالكفر من أهل الكتاب هم الفئة المخالفة لكتب الله المنزلة و أنبياء الله المرسلة.
    عليك صديقنا العزيز بإعادة النظر في معنى " الجماعة المسلمة " أيضا
    أعجب بهذه المشاركة المنصف الحامدي
  3. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    300
    12
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    المقياس الإجتماعى :
    المقياس أو المعيار الإجتماعى عند القوم هو "الإطار المرجعى العام أو المشترك بين أفراد المجتمع أى ما يقبله المجتمع من قواعد وعادات واتجاهات وقيم وغيرها من العوامل التى تحدد سلوك الأفراد "
    وقد أريد بهذا التعريف أن يستخدم الناس ما يخترعونه من الأحكام –وهى ما سميت بالعادات والتقاليد والقواعد والقيم والدساتير فى المقياس-كمقياس يعرفون به الحق من الباطل ومن ثم يبتعدون عن دين الله والمقياس فى الإسلام هو أحكام دين الله وهو الوحيد الصالح بدليل أن القوم اكتشفوا عدم صلاحية أى مقياس مما اخترعوه لمعرفة السلوك السوى من السلوك اللاسوى فقالوا:
    أن المقياس الذاتى لا يصلح لأنه عرضة للتشويه والتحريف
    وقالوا :
    أن المقياس الإحصائى لا يصلح لأن الإحصاءات تشير لشيوع النفاق والكذب أكثر من الشجاعة والصدق
    وانتقد القوم كل المقاييس التى اخترعوها لكونها اختراع بشرى يحابى أو يجهل
    ولذلك حرم الله كل المقاييس وقبل مقياس واحد هو الإسلام وفى هذا قال تعالى بسورة آل عمران:
    "ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو فى الأخرة من الخاسرين".
    آخر تعديل: ‏12 ديسمبر 2016
  4. الوفاء الدّائم

    الوفاء الدّائم عضو مهمّ

    683
    105
    43
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    بنزرت
    المستوى الدّراسي:
    خيار آخر
    الاختصاص:
    -
    المهنة:
    -
    هل أنت على وعي صديقنا العزيز بما تقول؟؟؟
    هل أنت على وعي بمقدار الضّرر الذّي تصيبه للإسلام؟؟؟
    مازلت تتعسّف على الآيات القرآنيّة و تخرجها عن سياقها الصّحيح خدمة لتفسير سطحي لا يتمثّل جوهر النصّ الديني.
    لقد وسّعت مجال المحرّم حتّى شمل كلّ نشاط إنساني
    إنّ هذا الفهم الضيّق لمقاصد الشريعة من طرف بعض الجماعات التّي تدّعي احتكار الحقيقة ( و تدّعي تمثيليّتها الحصرية للدين ) هو سبب البلاء الذي أصاب أمتنا العربية
    أجد نفسي كلّ يوم على قناعة بالمأزق الذي وصل إليه بعض المتحدثين باسم الدين
    أعجب بهذه المشاركة المنصف الحامدي
  5. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    300
    12
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    سؤال وهل ترك الله لنا شىء لم يحرمه أو يحلله فى قوله تعالى بسورة النحل :
    "ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شىء "
    وقوله بسورة الأنعام :
    " ما فرطنا فى الكتاب من شىء"
    وقوله تعالى بسورة يوسف :
    " مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَىٰ وَلَٰكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ كُلِّ شَيْءٍ"
    لاحظ تعبير كل شىء فأنا لا أقول شىء من عندى وإنما كتاب الله هو من يتكلم
    المشكلة وكانت مشكلتى كمشكلتكم أننا تعلمنا على أيدى أنظمة هى من فسرت أو أوحت لعلماء السلطة الإسلام على هواها وما زالت تلك الأنظمة تعمل وستعمل على تعطيل عدل الله وهى تقوم بدورها هذا حتى تأخذ هى المميزات والسلطات وبقية الشعب لا مميزات له فمن أتانا بعلوم الاجتماع والنفس وغيرها وهى علوم لا يوجد أى اتفاق عليها بين الغربيين أو الشرقيين ومع هذا درست لنا وما زالت تدرس بل أنشأت كليات وأقسام لها ومن يتابع تلك العلوم حقا وصدقا سيجد النتيجة واحدة وهى أن من اخترعوا وما زالوا يساهموا فى تلك العلوم لم يتفقوا على شىء وما يبنى اليوم يهد غدا
    عن أى نشاط إنسانى؟
    تتحدث عن نشاط محصلته النهائية هى أن يعطوكم نتيجة لا شىء مؤكد كل شىء من الممكن أن يتغير
  6. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    300
    12
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    الأخ الكريم :
    لا يوجد شىء اسمه العامل الدينى على أساس وجود غيره فكل جماعة نشأت على أساس أحكام تحلل وتحرم هى جماعة دينية فالعلمانية والشيوعية وغيرها أديان لأنها تحلل وتحرم فما الدين إلا تحليل وتحريم أى ممنوعات ومباحات
    الجماعات الصغرى التى قد تكون قصدتها كجماعة المعلمين أو أى نقابة شغل هى جماعات لها أحكام تحلل وتحرم هى الأخرى بناء على دين الجماعة الكلى أيا كانت فالكل مرتبط بحكم الجماعة الكبرى فى النهاية وإن كان هناك أحكام مخصوصة بتلك ةالطائفة او تلك فهى فى نفس الحكم أو الإطار
  7. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    300
    12
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    العوامل المؤدية لتمسك مجتمع ما بمقياسه :
    قال القوم :إن العوامل هى درجة الثواب للمسايرين للمقياس ودرجة العقاب للمخالفين ووضوح المقياس عند الأفراد واقتناع الفرد بالمقياس وانعدام ثقة الفرد فى نفسه "
    والمضحك فى هذا الكلام أنه لا يوجد ثواب للمسايرين للمقاييس الوضعية فمن يقوم بواجباته لا ينال عليها ثواب مالى إلا فى حالات نادرة وأما المخالفين للمقاييس فطبقا لمعظم القوانين الحالية فى دول العالم فإن سجنهم وهو العقوبة الغالبة يعتبر بمثابة إثابة لهم حيث يأكلون ويشربون وينامون فى أماكن محمية دون أن يقوموا بعمل ما يتعبهم بينما المسايرين للمقاييس يعانى معظمهم من أضرار تمسكهم بالمقاييس حيث لا توجد معيشة كريمة للكثير منهم فالحكومات تضمن للمخالفين حياة كريمة طعام وشراب ومسكن وعلاج مجانى بينما لا تضمن ذلك لمن هم خارج السجون
    وأما حكاية وضوح المقياس واقتناع الناس به فهو كلام غير واقعى فعامة الناس لا يعرفون كل المقياس والجهل بالبعض منه منهم يعنى أنه غير واضح أو هناك رغبة ممن صنعوه فى تجهليهم به فهناك مثلا قانون وضعى فى بعض بلادنا لو عرف به عامة الناس لثاروا فى بلادنا على الأنظمة وهو قانون يبيح الزنى فمثلا لو وجد الزوج زوجته تزنى مع رجل فقام ليدفع عنه عار الزنى فقتله الزانى فالزانى لا يعاقب بعقوبة الزنى ولا يعاقب بعقوبة القتل لأنه كان يدافع عن نفسه والدفاع عن النفس مشروع
    والحق هو أن العوامل المؤدية لتمسك مجتمع ما بمقياسه هى عاملين هما :
    -إيمان الناس بالمقياس وهو اقتناعهم به .
    -طاعة الناس للمقياس وهو استجابتهم له .
    وهذا هو التغيير النفسى عند الكل وفى هذا قال تعالى بسورة الرعد "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم "
  8. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    300
    12
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    العوامل المؤدية لعدم تمسك مجتمع ما بمقياسه :
    قال القوم "العوامل هى تساهل المجتمع إزاء الخارجين عنه وجهل الأفراد بأحكامه وعدم إقتناعهم بالمقياس "
    وتساهل المجتمع إزاء الخارجين عنه لا يعنى عدم تمسك المجتمع بمقياسه فالمجتمعات التى الغت عقوبة الإعدام وتقدم تسهيلات للخارجين عليها كما فى دول اسكنديناوه أو شمالى أوربا ما زالت متمسكة بمقياسها
    وأما جهل الأفراد بالمقياس فلا يعنى عدم تمسكهم بالمقياس فعندما يكون الحاكم من وضع المقياس والعامة تحبه فإنهم يتمسكون بمقياسه حتى وهم لا يعرفونه لكونهم واثقين فيه تمام الثقة وهذا هو حال معظم إن لم يكن كل الشعوب
    والحق هو أن العوامل تنحصر فى عاملين هما:
    -التكذيب بالمقياس وهو عدم اقتناع الناس به .
    -عصيان الناس للمقياس حيث يقوم كل جمع بعمل دين لنفسه حيث يقطعوا الدين الأصلى وهو المقياس لزبر أى أديان متعددة ويحاولون تنفيذها وفى هذا قال تعالى بسورة المؤمنون:
    "فتقطعوا أمرهم بينهم زبرا كل حزب بما لديهم فرحون ".
  9. المنصف الحامدي

    المنصف الحامدي عضو

    94
    51
    18
    الدّولة:
    تونس
    الولاية:
    صفاقس
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    عربية
    المهنة:
    أستاذ تعليم ثانوي
    أحييك بتحيّة الإسلام
    يا بطاوي يا معلم الصبيان إن أردت أن تُطاع فاسأل المستطاع
    وأوضح ولا تحرّف
    وحدد مفاهيمك وبيّن طريقتك ومنهجك
    و لاتضع الآيات في غير سياقها فذلك يضعف الحجة ولا يقوي البرهان .
    هل تعرف معنى البرهنة ؟
    ما أقرأ إلاّ دغمائية عمياء
    و" فهلوه " تلقينية لا تقدم بل تؤخر
    الإسلام ليس دين الوثوقية والثبوتية
    هو حيّ مواكب للعصور والحوادث
    هل دستور المدينة ( الصّحيفة ) المنظم للعلاقات ومنهج الحياة في أول دولة في عهد الإسلام دين وضعه محمد (ص) لنفسه ؟
    وإن قلت " ماهو إلاّ وحي يوحى " أو" ما ينطق الرسول محمد (ص) عن الهوى " فهل يكون هذا الدستور المديني قابلا للاتباع في عصرنا ؟
    أنا لا أفهم إعراضك عن أي اجتهاد إنساني
    أليس هذا غلوا وإقصاء ؟
    ألم يكرم الله الإنسان وحرّضه على العلم والمعرفة فهما عند الله عبادة ؟
    هل تحرق الإنسانية كل آثارها وتراثها الفكري و الفلسفي والعلمي وتركن إلى تفسير الظواهر من وجهة نظر دينية من خالفها مآله النار وبئس المصير ؟
    هل تستطيع أن تجيبني عن هذا الأسئلة البسيطة دون الاستدلال بآيات القرآن ؟ ما الفرق بين الحق والباطل وبين الجماعة والأمة وبين الوجود والعدم وبين الإنسان والحيوان وبين العلم والجهل ؟
    لا أطلب أجوبة لغوية ولا دينية و إنما أجوبة بمقياسك أنت و على مقاسك عسى أن ننتفع ببحور علومك الزاخرة .
    دمت للأمة ذخرا وللصبيان معلّما وعن الدين مدافعا و لأحكامه مفسّرا
    والسلام .
  10. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    300
    12
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    وظيفة المقياس الإجتماعى :
    قال القوم "إن وظائف المقياس هى توفير أساسيات التعامل بين الأفراد وخلق أهداف مشتركة لأفراد المجتمع وتماسك الجماعة وتقدم المجتمع "
    والملاحظ هو أن كل المقاييس الوضعية لا توفر كل أساسيات التعامل بين الأفراد بدليل أن المجالس النيابية تصدر تشريعات جديدة كلما ظهرت مشكلة لم تكن موجودة فى التشريع من قبل كتشريعات ما يعرض على الشبكة العنكبوتية وكثيرا ما تصدر المجالس النيابية تشريعات تبدل الأساس الموجودوالمضحك أن ما تبيحه تشريعات يصبح فى تشريعات أخرى محرما عليه عقوبات وأوضح مثال لذلك التدخين فقد كان مباحا فى كل الأماكن ولكن التشريعات الجديدة حرمته فى الأماكن الحكومية وفرضت غرامات على من يدخن فيها
    كما نلاحظ أن الأهداف المشتركة التى تخلق من قبل البعض تتغير فى كثير من الدول بمجرد تغير الحاكم والمثال الأشهر هو العرب فقد كان أحد أهدافهم المشتركة فى فترة ما هو إزالة إسرائيل من الوجود وفيما بعد تغير الهدف وأصبح التصالح مع إسرائيل
    ووظيفة المقياس فى الإسلام هى إقامة مجتمع الله وهو مجتمع العدل فى الأرض الذى يهدف لنيل نعيم الدنيا ونعيم الأخرة وفى هذا قال تعالى بسورة الأعراف:
    "لو أن أهل القرى أمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ".
  11. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    300
    12
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    تماسك الجماعة :
    يعرف المجتمع المتماسك بأنه المجتمع الذى تكون فيه علاقات الناس ببعضهم تعاونية
    والحق أنه المجتمع الذى يطبق فيه كل فرد كل أحكام الشريعة الإسلامية وقد وصف الله المجتمع المسلم بأنه يشبه البنيان المرصوص فكل حجر يؤدى دوره الموكول له وهو تطبيق أحكام الشريعة وفى هذا قال تعالى بسورة الصف:
    "إن الله يحب الذين يقاتلون فى سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص "
    وأى مجتمع كافر لا تنطبق عليه صفة المجتمع المتماسك بسبب اختلاف سعى أفراده وهو تشتت أفراد المجتمع فكل واحد يجرى خلف مصلحته وهو ما سماه الله الشقاق بقوله بسورة ص:
    "إن الذين كفروا فى عزة وشقاق ".
    كما نلاحظ أن التعاون قد يكون على الخيروقد يكون على الشر كما قال تعالى بسورة المائدة :
    "وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان "
    فالمجتمعات الكافرة تتعاون فيما بينها على العدوان على المسلمين كما أنهم قد يتعاونون على أمور باطلة كإباحة الخمور والمراقص ومن ثم فكلمة التعاون كصفة للتماسك يجب أن تلبتصق بالخير فتعاون مجتمع ما على العدوان على مجتمعات أخرى لا يكون أن يكون تماسكا مجتمعيا وإنما شر مجتمعى
  12. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    300
    12
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    الأخ المنصف السلام عليكم وبعد:
    تطالبنى بالبرهنة وعدم استخدام الفهلوة ومع هذا لا تبين لى أخطائى ولا تظهر لى أين تكمن فهلوتى؟
    يجب عليك أولا أن تحدد لى العبارة الخاطئة وبراهينك على أنها خطأ
    وأما حكاية العهد المدينى فسوف أناقشك فيها بعيدا عن القرآن :
    أولا لا وجود للصحيفة أو العهد فيما يسمى كتب الأحاديث ومن قبلها القرآن وهم عند معظم المسلمين مصادر الأحكام
    ثانيا الصحيفة أو العهد موجودة فى كتب السيرة وهى كتب لا يعتمد عليها فى أخذ الأحكام بل إن ابن اسحاق وابن هشام والواقدى عند أهل الحديث من المجروحين
    روى أهل التراجم أن الامام مالك بن أنس (ت: 179هـ ) رحمه الله تعالى، إمام دار أهل الهجرة كان يقدح في توثيق ابن إسحاق وعدالته ، ومثله هشام بن عروة ابن الزبير(ت: 146هـ )رحمه الله تعالى ، اضافة الى تهم التدليس، والتشيع ،والقول بالقدر، وانتحال الشعر، والخطأ في الأنساب ،والرواية عن المجهولين .
    قال الذهبي(ت: 748هـ ) رحمه الله تعالى : " كان في العلم بحرا عُجاجا ، ولكنه ليس بالمجوِّد كما ينبغي " ، وقال ايضا : " يروي الغرائب ، ويحدِّث عن المجهولين بأحاديث باطلة
    ثالثا أخطاء الوثيقة:
    1-وجود مؤمنين ومسلمين وهم هكذا فريقين" هَذَا كِتَابٌ مِنْ مُحَمّدٍ النّبِيّ r، بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُسْلِمِينَ "وهو ما يناقض قول الوثيقة "إنهم أمة واحدة من دون الناس" فالنبى(ص)لا يخطىء فالمؤمنين هم المسلمين ومن ثم لو قال فسيقول واحدة منهم أو يقول المؤمنين المسلمين من غير الواو
    2-التناقض بين القول "إنّهُمْ أُمّةٌ وَاحِدَةٌ مِنْ دُونِ النّاسِ" ومثله"وَإِنّ الْمُؤْمِنِينَ لَا يَتْرُكُونَ مُفْرَحًا بَيْنَهُمْ أَنْ يُعْطُوهُ بِالْمَعْرُوفِ فِي فِدَاءٍ أَوْ عَقْلٍ"فهنا الأمة كلها تفدى أو تعقل عن بعضها البعض وهو ما يناقض أن كل عائلة او قبيلة تفدى وتعقل عن أفرادها فقط فى النص التالى :

    المهاجرون من قريش على رِبعتهم ( حالهم، من وردوا المدينة ) يتعاقلون بينهم، ويفْدون عانيَهم بالمعروف والقسط بين المؤمنين.
    وبنو عَوْف على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم الأولى، وكل طائفة تفدي عانيَها بالمعروف والقسط بين المؤمنين.
    وبنو ساعدة على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم الأولى، وكل طائفة تفدي عانيَها بالمعروف والقسط بين المؤمنين.
    وبنو الحرث على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم الأولى، وكل طائفة تفدي عانيَها بالمعروف والقسط بين المؤمنين.
    وينو جشم على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم الأولى، وكل طائفة تفدي عانيَها بالمعروف والقسط بين المؤمنين.
    وبنو النجار على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم الأولى، وكل طائفة تفدي عانيَها بالمعروف والقسط بين المؤمنين.
    وبنو عمرو بن عوف على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم الأولى، وكل طائفة تفدي عانيَها بالمعروف والقسط بين المؤمنين.
    وبنو النبيت على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم الأولى، وكل طائفة تفدي عانيَها بالمعروف والقسط بين المؤمنين.
    وبنو الأوس على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم الأولى، وكل طائفة تفدي عانيَها بالمعروف والقسط بين المؤمنين."
    3-التناقض بين كون الإنسان يجنى على نفسه واهله بذنبه فى قول الوثيقة "وَلِلْمُسْلِمَيْنِ دِينُهُمْ مَوَالِيهِمْ وَأَنْفُسُهُمْ إلّا مَنْ ظَلَمَ وَأَثِمَ فَإِنّهُ لَا يُوتِغُ إلّا نَفْسَهُ وَأَهْلَ بَيْتِهِ" ومثله قولها"وَإِنّ لِيَهُودِ بَنِي ثَعْلَبَةَ مِثْلَ مَا لِيَهُودِ بَنِي عَوْفٍ، إلّا مَنْ ظَلَمَ وَأَثِمَ فَإِنّهُ لَا يُوتِغُ إلّا نَفْسَهُ وَأَهْلَ بَيْتِهِ" وهو ما يناقض كون الإنسان فقط من يحاسب على ذنبه فى قول أخر الوثيقة"وَإِنّ الْبِرّ دُونَ الْإِثْمِ لَا يَكْسِبُ كَاسِبٌ إلّا عَلَى نَفْسِهِ"
    4- التناقض بين وجوب الاستئذان من النبى(ص) عند الخروج من المدينة فى قول الوثيقة "وَإِنّهُ لَا يَخْرُجُ مِنْهُمْ أَحَدٌ إلّا بِإِذْنِ مُحَمّدٍ"وبين القول فى أخرها أن من خرج من المدينة حر ومن قعد فيها حر لا يحتاج لإذن أحد "وَإِنّهُ مَنْ خَرَجَ آمِنٌ وَمَنْ قَعَدَ آمِنٌ بِالْمَدِينَةِ، إلّا مَنْ ظَلَمَ أَوْ أَثِمَ "
    هذا عن تناقضات الوثيقة وإن كان من الممكن ان يكون فيها تناقضات أكثر وأما الأخطاء طبقا للإنسانية وتراثها الذى تحدثنى عنه فإن منها التالى :
    1-المبدأ الإنسانى صاحب الجريمة يعاقب وحده وللتذكرة هو مبدأ من الوحى "ولا تزر وازرة وزر أخرى "والوثيقة تحمل أهل المجرم وهو قولها "إِنّهُ مَنْ فَتَكَ فَبِنَفْسِهِ فَتَكَ وَأَهْلِ بَيْتِهِ" وقولها أيضا "وَإِنّ الْمُؤْمِنِينَ لَا يَتْرُكُونَ مُفْرَحًا بَيْنَهُمْ أَنْ يُعْطُوهُ بِالْمَعْرُوفِ فِي فِدَاءٍ أَوْ عَقْلٍ"فالعقل وهو الدية يدفعها هنا غير القاتل
    2-التفرقة بين الناس بسبب دينهم فى جريمة القتل وللتذكرة هو مبدأ من الوحى "وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس"وهو قول الوثيقة "وَلَا يَقْتُلُ مُؤْمِنٌ مُؤْمِنًا فِي كَافِرٍ "فالمؤمن الذى قتل كافر من كفار المدينة لا يقتل كما هو عقاب الجريمة وأعلم أنك قرأت فيما يسمى الأحاديث أن النبى(ص) منع هذا التفرقة بين حيين من اليهود كان القاتل من إحداهما لا يقتل إذا قتل واحد من الفريق الأخر وإنما يأخذ أهله الدية بينما لو كان القاتل من الفريق الأخر فإنه يقتل فهل تظن أن النبى(ص) الذى عدل بين الفريقين كما تقول الرواية يفرق بين المؤمنين وغيرهم فى جريمة واحدة ؟
    كما نلاحظ أن البطون المذكورة فى الوثيقة تتعارض مع ما جاء فيما ترويه الأحاديث فالوثيقة جعلت الأوس بطن واحد بينما هى قبيلة تضم مثلا بنو النبيت وهم من قبيلة الأوس كما نلاحظ أنه لا ذكر للقبيلة الأخرى الخزرج التى ذكرت بطونها كبنى النجار وبعيدا عن القرآن كما طلبت فالمصادر متناقضة فأى منها سنصدق ؟
    آخر تعديل: ‏16 ديسمبر 2016
  13. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    300
    12
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    بما نتماسك ؟
    كل مجتمع يتماسك بأحكامه وهى قد لا تكون القوانين المكتوبة وإنما ما يتمسك به الناس من أحكام اعتادوا طاعتها وقد سمى الله هذا العمل على الشاكلة أى الدين أى الحكم الذى اعتاد الفرد طاعته وفى هذا قال تعالى بسورة الإسراء :
    "قل كل يعمل على شاكلته "
    وقد بين الله لنا أن من يكفر بالطاغوت وهو أحكام الباطل أى الشيطان أى الشهوات أى الهوى الضال ويؤمن بحكم الله يكون قد استمسك بالعروة الوثقى وهى الدين العظيم وفى هذا قال تعالى بسورة البقرة "فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها "
    أى من يسلم نفسه لله وهو محسن يكون متمسك بالعروة الوثقى وفى هذا قال تعالى بسورة لقمان:
    "ومن يسلم وجهه إلى الله وهو محسن فقد استمسك بالعروة الوثقى "
    ومن هنا نعرف أن المجتمع المسلم يتماسك إذا استمسك كل فرد فيه بالإسلام الذى هو العروة الوثقى .
  14. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    300
    12
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    مظاهر تماسك الجماعة :
    قال القوم "مظاهر التماسك هى :تحدث الفرد عن جماعته أكثر من حديثه عن نفسه واستخدام الضمير نحن بدلا من الضمير أنا والتزام الفرد بأحكام المقياس وتعدد صداقات الفرد داخل الجماعة وإشباع الجماعة لحاجات الفرد "
    والحق هو أن مظهر تماسك الجماعة هو تطبيق كل إنسان لأحكام المقياس وهو ما سماه الله طاعة الله ورسوله(ص) بإخلاص وهو ما يعنى حصوله على الثواب فيما بعد كما قال تعالى بسورة النساء:
    "ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا "وأما المظاهر الأخرى فلا يمكن أن تكون مظهرا لتماسك المجتمع إلا ظاهريا عدا الثالث فالأول قد يدل على النفاق كما يدل على التماسك ويدل على ضعف الشخصية كما يدل على التماسك والثانى يدل على التكبر كما يدل على التماسك فالبعض يستخدم الضمير نحن كدليل على أنه عظيم وكبير ولا أحد يساويه فى المقدرة والرابع يدل على المصلحة الشخصية كما يدل على التماسك والدليل على أنه يدل على المصلحة الشخصية فئة رجال الأعمال فصداقاتهم كثيرة ولكنها تندرج تحت المصلحة الشخصية عدا صداقات قليلة والخامس يدل على الفساد كما يدل على التماسك والدليل على أنه دليل على الفساد إشباع المجتمعات الغربية لشهواتها الجنسية بكل الطرق محرمة وغير محرمة وقد ترتب على هذا الإشباع ما يلى إنتشار الأمراض الخطيرة كمرض الإيدز ومرض الهيربز وكثرة اللقطاء وانتشار الجريمة من أجل الظهور أمام العاهرات بمظهر الأغنياء .
  15. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    300
    12
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    العوامل المؤدية لتماسك الجماعة :
    يوجد فى الإسلام عامل واحد يؤدى لتماسك الجماعة هو استجابة كل فرد لأحكام الشريعة أيا كانت هذه الشريعة أى الأحكام المتبعة وفى استجابة المسلمين لربهم أى لحكم خالقهم قال تعالى بسورة الرعد :
    "للذين استجابوا لربهم الحسنى "
    أى استمساك كل فرد بالعروة الوثقى مصداق لقوله تعالى بسورة لقمان:
    "ومن يسلم وجهه إلى الله وهو محسن فقد استمسك بالعروة الوثقى "
    والسبب فى استجابة المسلم للشريعة هو أن الله وعدنا بالحسنة الدنيوية والجنة الأخروية إذا فعلنا ما يريد من أحكام ،إذا نحن نعمل من أجل حسن ثواب الدنيا وحسن ثواب الأخرة .وأما العوامل عند القوم فهى :
    - اشتراك الفرد فى رسم خطط المجتمع
    - سيادة روح التعاون فى الجماعة .
    -تحقيق المجتمع مكانة مميزة للفرد داخلها
    – وضوح أهداف المجتمع لدى الفرد .
    وهذه العوامل هى جزء من عناصر استجابة الإنسان لأحكام شريعته أيا كان اسمها التى يسمونها به وهى لا تتحقق كليا فاشتراك الفرد فى رسم الخطط لا يتحقق فى أى مجتمع لوجود مجموعة مختصة بذلك وروح التعاون لا تسود إلا فى مجتمعات قليلة وأما المكانة المميزة لكل فرد فهى تتحقق فى معظم المجتمعات لفئتين فئة الحكام ككل والمخترعين نوعا ما وفئة المجرمين بينما معظم الناس لا تتحقق لهم مكانة مميزةواما وضوح أهداف المجتمع فهى فى غير دولة المسلمين الحقيقية تكون واضحة لفئة واحدة وهى من يحكمون فالأهداف المعلنة لكل الدول غالبا ما تكون غير الأهداف التى يعمل الحكام على تحقيقها
  16. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    300
    12
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    العوامل المؤدية لتفرق الجماعة :
    ما دام المجتمع يتماسك إذا استجاب الأفراد لما يسمى شريعة المجتمع فإن المجتمع يتفرق شيعا وأحزابا إذا لم يستجب الأفراد لشريعة المجتمع والسبب هو عدم إتفاق الشريعة مع أهوائهم أى بغى المتفرقين المختلفين فى الناس أى إرادة البعض التميز عن الأخرين بالمال والنفوذ وغير هذا مما لا يتأتى إلا بارتكاب ما يخالف شريعة الله وفى هذا قال تعالى بسورة البقرة:
    "وما اختلف فيه إلا الذين أوتوه من بعد ما جاءتهم البينات بغيا بينهم "
    ومن أجل ألا تتفرق الجماعة الإسلامية وضع الله فى الشريعة الإسلامية حكم هو حكم الردة فمن يرتد عن الإسلام يقتل والسبب هو ألا يتشجع من فى قلوبهم مرض على الردة ما داموا لا يجدون عقابا يردعهم عنها
    وأما الشرائع وهى القوانين التى تحكم بها الجماعات غير المسلمة فسبب الخروج عليها أى تفرق أهلها هى أنها تميز فئات معينة فمن يتركون تلك الشرائع يكون بسبب وجهة نظرهم أنهم مظلومون ومن ثم يعملون على عمل شريعة أخرى
  17. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    300
    12
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    تأثير الجماعة فى الفرد :
    مما لا شك فيه أن الجماعة وهى الأفراد تؤثر فى الفرد الواحد ولكن هذا التأثير لا يكون طول الحياة والدليل على تأثير الجماعة على الفرد هو إدعاء كل فرد أنه على دين الآباء وفى هذا قال تعالى بسورة الزخرف "إنا وجدنا على أمة وإنا على آثارهم مهتدون "وأما عدم استمرار هذا التأثير طوال الحياة فيدل عليه كثير من الأدلة منها :
    - أن نوح (ص)ربى ابنه على الإسلام ولكنه كفر ومات وهو كافر وفى هذا قال تعالى بسورة هود "ونادى نوح ابنه وكان فى معزل يا بنى اركب معنا ولا تكن مع الكافرين ".
    - الغلام الذى رباه أبواه على الإسلام فلما اشتد ساعده كفر رغم دعوة الأبوين له بالعودة إلى الإسلام وفى هذا قال تعالى بسورة الأحقاف "والذى قال لوالديه أف لكما أتعداننى أن اخرج وقد خلت القرون من قبلى وهم يستغيثان الله ويلك أمن إن وعد الله حق فيقول ما هذا إلا أساطير الأولين".
    - الغلام الذى قتله العبد الصالح (ص)كفر رغم تربية أبويه له على الإسلام وهو طفل وفى هذا قال تعالى بسورة الكهف "وأما الغلام فكان أبواه مؤمنين فخشينا أن يرهقهما طغيانا وكفرا ".
    - أن الأفراد يدخلون الإسلام مع أنهم كانوا فى مجتمعات مرباة على الكفر .
  18. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    300
    12
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    تأثير الفرد فى الجماعة :
    يوجد نوعين من التأثير فى الجماعة هما :
    1- التأثير العام ويراد به أن كل أب يمارس تأثيرا على أولاده وطبعا كل أم ومعهم كل معلم والدليل هو قوله تعالى بسورة الإسراء "وقل رب ارحمهما كما ربيانى صغيرا ".
    2- التأثير الخاص ويراد به القيام بدعوة الناس لدين معين أى مذهب محدد وهذا التأثير يسمى الإستجابة للدعوة ويمارس هذا النوع من التأثير عدة أفراد قلائل وهذه القلة المرادة تنقسم لفريقين :
    أ‌- الفريق المسلم وهو ينقسم لجماعتين الأولى الرسل وقد انتهى عصرهم والثانية العلماء الذين يصلون للإسلام الحقيقى بعد تحريفه .
    ب‌- الفريق الكافر وهو ينقسم لجماعتين الأولى زعماء الكفر مثل فرعون وهامان وقارون وأبى لهب والثانية ما يسمونهم المفكرين مثل فرويد وماركس ونيتشه وهم فى الإسلام جهلاء كما أننا جهلاء عندهم وفى تأثير أحدهم وهو فرعون قال تعالى بسورة الزخرف:
    "فاستخف قومه فأطاعوه "
  19. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    300
    12
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    اختبار العلاقات الإجتماعية:
    إن أى اختبار مثل اختبارات العلاقات الإجتماعية ينظر لها الإسلام حسب الهدف منها والغرض فى القلب فإن كان خيرا فالإختبار حلالا وإن كان شرا فهو حرام حسب قوله تعالى بسورة الأحزاب:
    "ليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمدت قلوبكم "
    والاختبار الوحيد المحلل هو الهادف لعلاج مرضى النفس أو الجسم وأما باقى الأنواع فمحرمة للتالى :
    - أنه تجسس منهى عنه مصداق لقوله تعالى بسورة الحجرات :
    "ولا تجسسوا "
    - أن أخذ الأسرار قد يستعملها فى إيقاع الفتن بين الناس وفى هذا قال تعالى بسورة التوبة:
    "ولأوضعوا خلالكم يبغونكم الفتنة ".
    - أن الإختبارات إضاعة للمال والجهد والوقت .
  20. رضا البطاوى

    رضا البطاوى عضو نشيط

    300
    12
    18
    الدّولة:
    مصر
    الولاية:
    الغربية
    المستوى الدّراسي:
    جامعي
    الاختصاص:
    اللغة العربية
    المهنة:
    معلم
    قيادة المجتمع :
    إن قيادة المجتمع لها عدة أساليب فى الإسلام هى :
    -الطريق الإلهى وهو أن يختار الله إنسانا ما حاكما ومن أمثلته اختيار داود (ص)حيث قال تعالى بسورة ص :
    "يا داود إنا جعلناك خليفة فى الأرض فاحكم بين الناس بالحق "
    واختيار طالوت حيث قال بسورة البقرة:
    "إن الله قد بعث لكم طالوت ملكا "
    وهذا الطريق لم يعد موجودا .
    -الطريق البشرى وله أشكال متعددة وهى فى القرآن :
    أ-اختيار الحاكم لمن يخلفه كما اختار موسى (ص)هارون (ص)خليفة له فى بنى إسرائيل فى غيابه وفى هذا قال تعالى بسورة الأعراف:
    "وقال موسى لأخيه هارون اخلفنى فى قومى وأصلح " .
    ب-اختيار القوم كما اختارت بنو إسرائيل السامرى حاكما لهم بدلا من هارون (ص)حيث ابتدع لهم دينهم الضال الممثل فى عبادة العجل ولم يخرج عن هذا الاختيار سوى هارون (ص)ومن معه وهم قلة وفى هذا قال تعالى بسورة طه:
    "قال فإنا قد فتنا قومك من بعدك وأضلهم السامرى ".
    ج-اختيار الشورى وهو إشراك المسلمين فى اختيار حاكمهم تطبيقا لقوله بسورة الشورى "وأمرهم شورى بينهم "وقد وضع الله لهذا الاختيار قاعدة فى بداية الدولة الإسلامية وهى أن السابقين للإسلام والقتال فى سبيل الله يختار الحاكم من بينهم فقط وأما من أتوا بعدهم فلا يحق لهم تولى الحكم حتى يموت كل السابقين للإسلام والجهاد وهذه هى الدرجة التى قال الله عنها بسورة الحديد:
    "لا يستوى منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى "
    والسبب فى القول بهذا هو أن الله ساوى بين المجاهدين جميعا بعد الفتح وقبله فى الدرجة فى الجنة حيث قال بسورة النساء:
    "فضل الله المجاهدين بأموالهم وأنفسهم على القاعدين درجة "
    ومن ثم درجة سورة الحديد شىء دنيوى وهو وجوب اختيار الحكام من بين المجاهدين الأوائل وأما بعد موت الأوائل فيحق لكل مسلم أن يختار أى مسلم عالم بالإسلام حاكم